الالتهاب الرئوي اسبابه، اعراضه، هل يمكن ان يسبب الوفاة؟

10٬998 المشاهدات
الالتهاب الرئوي

ما هو الالتهاب الرئوي (PNEUMONIA)؟

الالتهاب الرئوي هو التهاب يصيب الأكياس الهوائية في إحدى الرئتين أو كلاهما. وفيه تمتلئ الأكياس الهوائية بالسوائل أو القيح (الصديد)، مما يسبب السعال المصاحب بالبلغم أو الصديد، الحمى، القشعريرة، وأحيانا قد تصل إلى صعوبة بالتنفس.

يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من الكائنات الحية الالتهاب الرئوي، بما في ذلك البكتيريا والفيروسات والفطريات.تتراوح خطورة الالتهاب الرئوي من خفيفة إلى خطيرة والتي قد تهدد حياة المصاب في بعض الأحيان.

ويكون أكثر خطورة بالنسبة للأطفال الرضع، صغار السن، والمسنون الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، وأخيرا الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أو ضعف في جهاز المناعة.

ما هي الأعراض المصاحبة للالتهاب الرئوي؟

تختلف أعراض الألتهاب الرئوي من خفيفة إلى شديدة، وهذا يتوقف على عوامل عدة مثل نوع الجرثومة المسببة للعدوى وكذلك عمر المصاب والصحة العامة له. غالبًا ما تشبه الأعراض أعراض البرد أو الأنفلونزا، ولكنها تستمر لفترة أطول.

قد تشمل أعراض الالتهاب الرئوي ما يلي: 

  • السعال: يكون السعال مصحوبا بخروج بلغم (Phlegm) أو مخاط (Mucus) من الرئتين. وقد يكون البلغم بلون الصدأ أوأخضر اللون وأحيانا أخرى متشحا بالدم. 
  • الحُمّى. 
  • صعوبة في التنفس. 
  • الارتعاد والقشعريرة، ما يسبب اصطكاك الأسنان، هذه الظاهرة قد تظهر لمرة واحدة فقط، أو أكثر. 
  • آلام في الصدر تشتد أكثر فأكثر عند السعال أو أثناء الشهيق. 
  • دقات قلب سريعة. 
  • الشعور بالتعب أو الإنهاك. 
  • الغثيان والقيء أو الإسهال. 
  • التغيرات في الوعي العقلي (لدى البالغين من سن 65 وما فوق).

قد لا يظهر على المواليد والرضع أعراض واضحة تدل على الإصابة.

فقد يعانوا الرضع والمواليد فقط من القيء أو الإسهال، ارتفاع في درجة الحرارة، السعال، شعور بالتعب أو الإنهاك ويصبحون بدون طاقة، أو صعوبة في التنفس والأكل.

ماهي الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي؟

يمكن أن تسبب العديد من الجراثيم الألتهاب الرئوي. ولكن السبب الأكثر شيوعا هي البكتيريا والفيروسات التي توجد في الهواء الذي نتنفسه.

في الغالب يستطيع جسدك مقاومة هذه الجراثيم. لكن في بعض الأحيان يمكن لهذه الجراثيم التغلب على جهازك المناعي، حتى لو كانت صحتك بشكل عام جيدة.

يصنف الالتهاب الرئوي وفقًا لنوع الجراثيم التي تسببه وكذلك وفقا لمصدر العدوي.

1- الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع: 

الألتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع هو أكثر أنواع الالتهاب الرئوي شيوعًا. يحدث خارج المستشفيات والمرافق الرعاية الصحية.

فهو يصيب الأشخاص وهم يمارسون حياتهم اليومية العادية، في أوقات عملهم أو دراستهم مثلاً وقد يكون سبب ذلك:

بكتيريا: وتعتبر السبب الأكثر شيوعًا للالتهاب الرئوي الجرثومي في الولايات المتحدة هي البكتريا العقدية الرئوية.

يمكن أن يحدث هذا النوع من الالتهاب الرئوي من تلقاء نفسه أو بعد الإصابة بالزكام أو الأنفلونزا. وقد يؤثر على جزء واحد (فص) من الرئة، وهي حالة تسمى الالتهاب الرئوي الفصي. 

كائنات شبيهة بالبكتيريا: الميكوبلازما هي ميكروبات تشبه البكتريا ويمكنها أن تسبب الالتهاب الرئوي.

وعادة ما ينتج عنها أعراض أقل خطورة من الأنواع الأخرى من الالتهاب الرئوي فعادة ليس شديدًا بدرجة كافية ليتطلب الراحة في الفراش.

الفطريات: هذا النوع من الالتهاب الرئوي هو الأكثر شيوعا في الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة أو ضعف في الجهاز المناعي، وكذلك في الأشخاص الذين استنشقوا جرعات كبيرة من الكائنات الحية والتي يمكن العثور عليها في التربة أو فضلات الطيور.

الفيروسات: بعض الفيروسات التي تسبب نزلات البرد والأنفلونزا يمكن أن تسبب أيضا الالتهاب الرئوي.

وتعتبر الفيروسات هي السبب الأكثر شيوعًا للالتهاب الرئوي عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات.

الالتهاب الرئوي الفيروسي عادة ما يصاحبه أعراضا خفيفة. ولكن في بعض الحالات قد تصبح خطيرة للغاية. 

2- الالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى:

يصاب بعض الأشخاص بالتهاب رئوي أثناء الإقامة في المستشفى بسبب مرض آخر.

ويكون الالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى أكثر خطرًا لأن البكتيريا التي تسببه تكون أكثر مقاومة للمضادات الحيوية

3- الالتهاب الرئوي المكتسب من الرعاية الصحية:

الالتهاب الرئوى المكتسب من الرعاية الصحية هو عدوى بكتيرية تحدث للأشخاص الذين يعيشون في مرافق الرعاية لفترات طويلة الأجل أو المرضي الذين يتلقون الرعاية في عيادات خارجية مثل المترددين على مراكز الغسيل الكلوي.

وتعتبر البكتريا المسببة لهذا النوع هي الأكثر مقاومة للمضادات الحيوية.

4- الالتهاب الرئوي التنفسي:

يحدث هذا النوع من الالتهاب الرئوي عندما يدخل الطعام، الشراب، القيء أو اللعاب في رئتيك.

يكون هذا النوع أكثر ترجيحًا إذا كان هناك سبب يعوق حركة لسان المزمار، مثل إصابة الدماغ أو مشاكل في البلع أو الاستخدام المفرط للكحول أو المخدرات.

متي يجب عليك زيارة الطبيب؟

راجع طبيبك إذا كنت تعاني من صعوبة في التنفس، ألم في الصدر، حمى دائمة تبلغ 102 فهرنهايت (39 درجة مئوية) أو أعلى، سعال مستمر خاصة إذا كان مصحوبا بصديد.من المهم بشكل خاص أن يقوم الأشخاص في هذه الفئات المعرضة للخطر بزيارة الطبيب:

  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتان مع علامات وأعراض 
  • الأشخاص الذين يعانون من حالة مرضية أو ضعف في الجهاز المناعي 
  • الأشخاص الذين يتلقون علاجًا كيميائيًا 
  • المسنون فوق سن 65 عاما. 

بالنسبة لبعض كبار السن والأشخاص الذين يعانون من قصور القلب أو مشاكل مزمنة في الرئة، يمكن أن يتدهور الالتهاب الرئوى سريعًا ويهدد حياة المصاب.

ماهي أهم عوامل الخطر؟

يمكن أن يؤثر الالتهاب الرئوي على أي شخص. لكن أكثر فئتين عمريتين تتعرضا للخطر هما:

  • الأطفال الذين يبلغون من العمر عامين أو أقل 
  • الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر

يوجد عوامل خطر أخرى وتشمل:

  1. الإدخال بالمستشفى والحجز بها: تكون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الرئوي إذا كنت محجوزا في وحدة العناية المركزة بإحدى المستشفيات، خاصة إذا كنت تستخدم جهازًا يساعدك على التنفس كجهاز التنفس الصناعي.
  2. الأمراض المزمنة: أنت أكثر عرضة للإصابة بالتهاب رئوى إذا كنت تعاني من الربو أو أمراض القلب المزمنة.
  3. التدخين: التدخين يدمر مناعة الجسم الطبيعية ضد البكتيريا والفيروسات.
  4. ضعف الجهاز المناعي: يصبح الأشخاص أكثر عرضة للإصابة إذا كانوا مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) أو أُجريت لهم عملية زراعة أعضاء أو الذين يتلقون علاجًا كيميائيًا أو يتناولون الكورتيزون طويل الأجل.

ماهي المضاعفات المحتملة للالتهاب الرئوي؟

حتى مع العلاج، قد يتعرض بعض الأشخاص المصابين بالالتهاب الرئوي، وخاصة في الفئات المعرضة لخطر شديد، لمضاعفات، بما في ذلك:

  • انتشار البكتيريا في مجرى الدم (تجرثم الدم): يمكن للبكتيريا التي تدخل مجرى الدم عن طريق الرئة أن تنشر العدوى إلى أعضاء أخرى،
    مما قد يؤدي إلى فشل متعدد لأعضاء الجسم مثل الكلي والكبد وغيرهما.
  • صعوبة في التنفس: إذا كان الالتهاب الرئوي شديدًا أو كنت مصابا بأحد أمراض الرئة المزمنة،
    فقد تواجه صعوبة في تنفس كمية كافية من الأكسجين التي يحتاجها جسدك مما يعرضك للخطر
    ولذلك قد تحتاج إلى دخول المستشفى واستخدام جهاز التنفس الصناعي.
  • تراكم السوائل حول الرئتين (ارتشاح الرئة): قد يتسبب الألتهاب الرئوي في تراكم السائل في الفراغ بين طبقات الأنسجة التي تبطن الرئتين وتجويف الصدر (الغشاء البلوري).
    إذا أصيب السائل بالعدوى، فقد يتم تجفيفه عبر أنبوب الصدر أو إزالته بالجراحة.
  • خراج الرئة: يحدث الخراج إذا تشكل الصديد في تجويف في الرئة. عادة ما يتم علاج الخراج بالمضادات الحيوية
    ولكن في بعض الأحيان قد يلزم إجراء عملية جراحية أو شفط الصديد من الخراج بإبرة أو تصريفه للخارج عن طريق أنبوب طويل يوضع في الخراج لإزالة الصديد.

هل يمكن منع الإصابة بالالتهاب الرئوي؟

  • التطعيم: يوجد الأن تطعيمات متاحة لمنع بعض أنواع الالتهاب الرئوي والإنفلونزا. تحدث مع طبيبك حول الحصول على هذه التطعيمات.
    مع الأخذ في الاعتبار أن إرشادات التطعيمات تتغير بمرور الوقت، لذا تأكد من مراجعة تطعيماتك الخاصة مع طبيبك بصفة دورية حتى لو كنت تتذكر سابقًا تلقي التطعيم ضد الالتهاب الرئوي.
  • تطعيم الأطفال: يوصي الأطباء بالتطعيم ضد الالتهاب الرئوي لمختلف الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين وكذلك الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 إلى 5 سنوات لأنهم الأكثر تعرضا للإصابة بمرض المكورات الرئوية.
    ولذلك يجب تحصين الأطفال الذين يترددون على مراكز رعاية الطفل.
  • النظافة الجيدة: لحماية نفسك من التهابات الجهاز التنفسي التي تؤدي أحيانًا إلى الالتهاب الرئوي، عليك غسل يديك بانتظام أو استخدام معقم اليدين المعتمد على الكحول.
  • التوقف عن التدخين: فالتدخين يدمر دفاعات رئتيك الطبيعية ضد التهابات الجهاز التنفسي.
  • المناعة القوية: للحفاظ على مناعة الجسم قوية عليك بالآتي: الحصول على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة بانتظام وتناول الوجبات صحية. 

المصدر
https://www.mayoclinic.org/diseasesconditions/pneumonia/symptoms-causes/syc-2035420

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي