أنواع الإجهاض

7٬440 المشاهدات
علامات الاجهاض
أنواع الاجهاض

ماهي أنواع الإجهاض؟

الإجهاض له أنواع عديدة وسوف نذكر هنا الأنواع المشهورة من الإجهاض

1- الإجهاض المُنذر للحياة (Threatened miscarriage):

الإجهاض المنذر هو معاناة الحامل من بعض علامات الإجهاض أي أنها علامات تنذر باحتمالية حدوث إجهاض، ففي بعض الحالات قد يكتمل الحمل وحالات أخرى قد يحدث الإجهاض بالفعل. وعادة يكون مصاحباً بتقلصات رحمية معتدلة ونزيف المهبلي متوسط وليس شديدة ولا يوجد فيه اتساع في عنق الرحم.

الكثير من تلك الحالات يستكملون الحمل بسلام. وفي حالات أخرى يحدث إجهاض تلقائي وينتهي الحمل.

علاج هذه الحالة، يتطلب الراحة الجسدية والذهنية والابتعاد عن العلاقات الزوجية، والمتابعة الطبية ضرورية جداً لمعرفة تطور الحمل.

2- الإجهاض المحتّم (بالإنجليزية: Inevitable Abortion):

الإجهاض الحتمي هو مصطلح يشمل الأعراض الحتمية لحدوث الإجهاض كتوسع عنق الرحم والآلام التشنجية والنزيف.

فالإجهاض يصبح لا مفر منه عندما يفتح عنق الرحم، وتزداد تقلصات الرحم ويُصبح النزيف شديداً. حيث يمكن أن يخرج الجنين من خلال عنق الرحم ولكن أحيانا قد تبقى بعض أجزائه داخل الرحم ويتطلب إجراء كحت.

3- الإجهاض غير الكامل (Incomplete Abortion):

هو الإجهاض الذي لم ينجح كلياً. وهذا يعني إن الحمل قد انتهى وأن الجنين لن يستكمل نموه، لكن جسم الحامل لم يطرد كل منتجات وأنسجة الحمل.

ويكون حدوثه إما مفاجئاً أو نتيجة للإجهاض المنذر ولحظة حدوثه يقذف الرحم قسماً من محتويات الحمل الى خارج المهبل وتنزف المرأة.  يجب أن تتوجه الحامل إلى المستشفى إذا كنت تعانين من أي من هذه العوارض:

  • النزيف مطول أو شديد.
  • ألم في البطن لا يحتمل.
  • الحرارة المرتفعة.
  • النزيف المستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع.
  • ألم عندما تقوم بالضغط على البطن.

 إن العلاج يتم بما يسمى الكحت بواسطة الشفط أو الكورتاج لتفريغ جوف الرحم من بقايا الحمل، وذلك لإيقاف النزف وتجنباً لحدوث التهابات لبطانة الرحم.

4- الإجهاض المكتمل (complete Abortion):

 تُمثل هذه الحالة حدوث الإجهاض وخروج جميع الأنسجة المرتبطة بالحمل من جسم المرأة.

حيث تخرج مكونات الحمل دفعه واحدة الى الخارج من دون أن تكون هناك فرصة لتتدخل الطبيب، ولكن لا يعنى نزول الجنين وملحقاته ألا تلجأ المرأة الى الطبيب، فمن الضروري جداً أن يتأكد الطبيب من عدم وجود بقايا للحمل في التجويف الرحمي، لأن هذه البقايا حتى لو صغيرة تُسبب التهابات في بطانة الرحم وينتج عنها مضاعفات خطيرة كالنزف المستمر أو العقم.

5- الإجهاض المُتعلق بالبويضة التالفة:

 يحدث عندما لم يتكون الجنين بشكل كاملاً أولا يتكون الجنين بتاتاً نتيجة لوجود تقصير في كتله الخلايا المسؤولة عن الانقسام والتكاثر في تكوين الجنين. يحدث الإجهاض في هذه الحالة في مراحل مبكرة، إذ إنّ أنسجة الجنين لم تتكون بشكلٍ محدد وواضح. أما السبب الحقيقي لبويضة المعطوبة فليس معروفاً إلا أنه قد يكون نتيجة تلقيح بويضة سليمة بحيوان منوي غير طبيعي. 

وعلاج هذه الحالة يتم بالتجويف الرحمي (عملية الكحت).

6- الإجهاض الفائت أو الإجهاض المفقود (Missed Abortion):

الإجهاض الفائت هو فقد الجنين تلقائيا قبل الأسبوع الـ 20 من الحمل.

ولكن يبقى الجنين داخل الجسم.كما يسمى أيضاً بالإِجهاض التلقائي.

وبالرغم من موت الجنين أو عدم تطوره إلا أنّه يبقى داخل الجسم. إذ تبقى محتويات الحمل في داخل الرحم ولا تُلفظ خارجه ذاتيا.

ويكون سبب الإجهاض غير معروف ولا يُمكن منعه.

يبيّن الفحص إن حجم الرحم أصغر من الحجم المتوقع لعمر الجنين، ويكون عنق الرحم مغلقًا عادةُ، وقد يكون هنالك نزيف خفيف.

وفي فحص الموجات الصوتية لا يُسمع نبض للجنين.

 في مثل هذه الحالة يجب تفريغ الرحم عن طريق الكشط.

فإبقاء الجنين الميت في الرحم لبضعة أسابيع قد يؤدي إلى اختلال عملية تخثّر الدم عند الأم وهذه من الحالات الخطيرة التي قد تؤدي إلى وفاة الأم.

7- الإجهاض المتكرر (Repeated Abortion):

يقع الإجهاض الطبيعي بكثرة وتقدر نسبة حدوثه 20% أي انه يحدث لكل أثنين من عشر حوامل.

وهو في الغالب مصدر قلق وإزعاج للكثيرات من الحوامل اللواتي ينتظرون مولداً بفارغ الصبر.

وقد يتكرر الإجهاض الطبيعي في بعض الحالات ثلاث مرات متتالية وهو هو ما يطلق عليه اسم الإجهاض المتكرر. 

هناك نوعان من الإجهاض المتكرر: 

  1. إجهاض مبكر يحدث ما بين الشهر الأول والشهر الثالث من الحمل يسبقه غالباً موت الجنين 40 – 70% من أسباب الإجهاض المتكرر المبكر تعود الى وجود عيب خلقي فى الجنين منذ بدء تكوينه.
  2. إجهاض متأخر ما بين الشهرين الرابع والسابع. فالإجهاض بعد الشهر الثالث

أسباب الاجهاض المتأخر

  • وجود عيب في الرحم كالرحم ذي القرنين أو وجود نسيج فيه ندوب في الرحم يؤديان في كثير من الأحيان الى الإجهاض، ويمكن اكتشاف هذه الحالات أثناء الفحص النسائي العادي أو عن طريق فحص الرحم بمنظار خاص وكثير من هذه الحالات يمكن تصحيحها جراحياً.
  • مرض السكرى.
  • سوء التغذية: فنقص فيتامين ( أ ) أو فيتامين ( ب ) يسبب الإجهاض فهذان الفيتامينان ضروريان للحفاظ على أنسجة الأمومة كالرحم والثديان.
  • عدم التوازن الهرموني: يؤدي الى نقص هرمون البروجيسترون الى الإجهاض.
  • عوامل مناعية: هنالك استجابات مختلفة في الجهاز المناعي للحامل فبعض هذه الاستجابات قد تخلق بيئة معادية للجنين الآخذ في التطور. فبعض الأجسام المضادة قد تتكون في دم الحامل وتُسبب تخثر أو تشنجات للأوعية الدموية في المشيمة المتكونة حديثا والآخذة في النمو فتمنع مرور المغذيات الى الجنين مما يؤدي إلى صغر حجمه أو موته وفى هذه الحالة تفيد أدوية السيولة في علاج مثل هذه الحالات.

8 – الحمل العنقودي (Molar pregnancy):

هذا الحمل الشاذ يحدث نتيجة اضطراب مرضي خطير في المشيمة ينتج عنه عدم نمو الجنين

ومن جراء هذا المرض يتحول الغشاء الخارجي للمشيمة الى حويصلات ويمتلئ الرحم بها وهي تشبه الى حد كبير عناقيد العنب ولهذا سمي الحمل بالحمل العنقودي أو الحويصلي.

إن أسباب هذا المرض لا تزال مجهولة وهو قليل الحدوث. 

أعراضه:

  • نزيف مهبلي مصحوب ببعض الحويصلات.
  • زيادة حجم الرحم بحيث لا يتناسب مع عمر الحمل مما قد يتوهم البعض أن هناك حملاً توأمياً.
  • عدم الشعور بحركة الجنين وعدم سماع دقات قلبه.
  • عدم تحسس الأعضاء الجنينية وعدم رؤيتها خلال الأشعة السينية أو الأمواج فوق الصوتية.
  •  سوء حالة التقيؤ.

مضاعفاته:

  • حدوث نزيف مفاجئ شديد قد يؤدى في بعض الأوقات الى وفاة المرأة الحامل إذا لم تسعف فوراً، وتقدر نسبة حدوث النزيف 70%.
  • تسمم الحمل وتحوله الى أورام سرطانية قد تتنقل بعد ذلك الى المهبل، الرئتين والدماغ ونسبة هذا التحول السرطاني تتراوح ما بين 2 – 17%.

العلاج:

يعالج الحمل العنقودي بتفريغ الرحم إما عن طريق الشفط أو الكحت أو بعملية فتح البطن وذلك تبعاً لمدى تطور وحجم الرحم.

وتخضع المرأة سنة كاملة للمراقبة الطبية الدورية دون أن تحمل خلالها للتأكد من خلوها من بقايا هذا المرض وتفادياً لحدوث أورام سرطانية.

هل هناك إجراءات تقلل خطر حدوث الإجهاض؟

  • تجنّب التدخين طيلة فترة الحمل. 
  • تجنّب تناول الكحول أو المخدرات طيلة فترة الحمل.
  • اتّباع نظام غذائي صحي ومتوازن، غني بالفواكه والخضروات.
  • الحرص على تجنّب تناول الأطعمة التي قد تضر بالجنين في فترة الحمل.
  •  اتباع الإجراءات التي تُساعد على تجنّب الإصابة بأنواع معينة من العدوى أثناء الحمل، مثل الحصبة الألمانية (بالإنجليزية: Rubella).
  • المحافظة على وزن صحي قبل حدوث الحمل.
  • يفضل دائماً في الأشهر الثلاثة الأولى ألا تقوم السيدة بعمل مجهود كبير، بالنسبة للأشغال العادية ممكن أن تؤديها، أما الأعمال الصعبة فيجب الابتعاد عنها، بالذات إذا كان لديها تاريخ سابق في الإجهاض.
  • الحامل التي تعاني من اتساع عنق الرحم، يجب عمل غرزه لربط عنق الرحم، ما بين الأسبوع 12 – 14 بعد تقيم وضع الجنين والتأكد من النبض وقبل أسبوعين من موعد الولادة تفك تلك الغرزة.

 ماذا عن الدورة الشهرية بعد الإجهاض وعملية انتظامها؟

نعتبر اليوم الأول للدورة الشهرية هو اليوم الذي خضعت فيها السيدة إلى عملية التنظيف، فهي تدخل جراحي بسيط لا يوجد ضرر منه، بل يتم من خلالها تجديد بطانة الرحم وليس أكثر.

 وعلى السيدة أن تعتبر يوم العملية هو اليوم الأول، ثم تحسب دورتها بالشكل الاعتيادي.

متى تحمل المرأة بعد الإجهاض؟ وما هو الوقت الأنسب؟

يفضل وجود راحة تمتد ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر، كفترة زمنية مقبولة؛ لإراحة الرحم، لكن لو تم الحمل مباشرة فلا مشاكل بإذن الله.

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي