أسباب الأرق وقلة النوم في الحمل و7 طرق فعالة للعلاج

12٬134 المشاهدات
علاج الأرق في الحمل
سبب حدوث ارق الحمل

سواء كنت في الثلث الأول أو الثاني أو الثالث من الحمل، يمكن أن يكون للحمل آثار سلبية على قدرتك على النوم. فالتغيرات الهرمونية هي أهم أسباب حدوث الأرق في الحمل.

فإما أن تتفاقم صعوبات النوم الموجودة مسبقًا، أوقد تظهر مشاكل جديدة مع كل مرحلة من مراحل الحمل

آثار الحمل على النوم، فهناك صلة بين الأرق والحمل ويعتبر الأرق من علامات الحمل

ولهذا لا يمكننا التقليل من آثار الحمل على النوم حيث تحدث تغيرات كبيرة في نوعية وكمية النوم ليلاً عند الكثير من الحوامل

وعلى الرغم من أن هذه المشكلات قد تبدأ بعد فترة وجيزة من الحمل، إلا أنها تزداد عادةً في وتيرتها مع تقدم شهور الحمل.

التغيرات الهرمونية سبب حدوث الأرق للحامل

التغيرات هرمونية تؤثر على العديد من جوانب الجسم والدماغ، بما في ذلك الحالة المزاجية والمظهر الجسدي كما تؤثر التغيرات الهرمونية أيضًا على نمط النوم.

  • هورمون البروجيسترون: يعمل البروجسترون على إرخاء العضلات الملساء فيساهم في كثرة التبول وحرقة المعدة واحتقان الأنف وكل هذه الأمور تكون مزعجة للنوم.
  • كما يقلل البروجيسترون من اليقظة أثناء الليل ويقلل من مقدار حركة العين السريعة، وهي حالة النوم التي تتميز بصور الأحلام.
  • الإستروجين: يجعل الأوعية الدموية أكبر من خلال توسيع الأوعية الدموية فيؤدي إلى تورم القدمين والساقين. ويؤدي أيضًا إلى زيادة احتقان الأنف وتعطيل التنفس أثناء النوم. بالإضافة إلى ذلك يمكن لهورمون الاستروجين تقليل حركة العين السريعة.
  • هورمون الأوكسيتوسين: يرتفع مستوى هورمون الأوكسيتوسين عند الحامل في الشهور الأخيرة. ونظرًا لارتفاع هرمون الأوكسيتوسين الذي يصل إلى ذروته أثناء الليل، فإن العديد من النساء سيعانين من تقلصات قوية

تكشف الدراسات عن تغيرات في أنماط النوم أثناء الحمل

تتغير أنماط النوم بشكل كبير أثناء الحمل فيقل الوقت الذي تقضيه الحامل نائمة في الليل وهذا يرجع في الغالب إلى زيادة عدد مرات الاستيقاظ أثناء الليل.

•الثلث الأول من الحمل (أول 12 أسبوعًا): مع بداية الأسبوع العاشر من الحمل، يزيد إجمالي وقت النوم ليلاً كما توجد قيلولة متكررة خلال النهار. كما يصبح النوم أقل كفاءة وذلك للاستيقاظ المتكرر ليلاً بسبب دخول المرحاض فتقل كمية النوم العميق ولذلك تشكو العديد من النساء من قلة النوم.

•في الثلث الثاني (الأسابيع 13 إلى 28): يميل النوم إلى التحسن كما تصبح كفاءة النوم أفضل ومع ذلك، بحلول نهاية الفصل الثاني من الحمل، يزداد عدد الاستيقاظ أثناء الليل مرة أخرى.

•الثلث الثالث (من الأسبوع 29 إلى 42): تتعرض النساء في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل لمزيد من الاستيقاظ ليلاً ويقضين وقتًا أطول في الليل مستيقظات كما أنهن ينمنَ بشكل متكرر خلال النهار، وبالتالي تقل كفاءة النوم مرة أخرى.

مشاكل النوم المحتملة أثناء الحمل

يمكن أن تكون هناك أعراض مهمة واضطرابات نوم قد تظهر أثناء الحمل. ويمكن تقسيم هذه المشاكل إلى الثلث وتبلغ ذروتها مع اقتراب الولادة:

أسباب الأرق في الثلث الأول من الحمل

قد تؤدي الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل إلى النعاس والتعب المفرط أثناء النهار. أظهرت الدراسات أن النساء الأصغر سنًا أو اللائي لديهن مستويات منخفضة من الحديد قبل الحمل تزيد شكوتهن من التعب.

كما تشكو 37.5٪ من النساء الحوامل في عمر 6 إلى 7 أسابيع من الحمل من النعاس والتعب ويُعتقد أن هذا مرتبط بزيادة مستويات هرمون البروجسترون

قد تؤدي أيضًا مجموعة متنوعة من التغيرات الجسدية والأعراض مثل الغثيان والقيء (غثيان الصباح) وزيادة تكرار التبول وآلام الظهر وألم الثدي والقلق الى تفاقم مشكلة الأرق ليلاً

اعرفي أكثر عن: غثيان الصباح أثناء الحمل أسبابه وطرق علاجه

أرق النوم للحامل في الثلث الثاني من الحمل

الخبر السار هو أن النوم يتحسن عادة خلال الثلث الثاني من الحمل فيقل الغثيان ويقل تكرار التبول ليلاً فيتحسن النوم ومستويات الطاقة للحامل.

ولكن مع قرب نهاية هذه الفترة، تعاني النساء من تقلصات غير منتظمة (تسمى انقباضات براكستون هيكس) أو آلام في المعدة قد تعطل النوم.

بالإضافة إلى ذلك، فإن حركات الجنين وحرقة المعدة والشخير بسبب احتقان الأنف قد تؤثر على النوم.

أسباب الأرق في الشهور الأخيرة من الحمل

يصبح النوم أكثر اضطرابًا واضطرابًا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. وتشير الأبحاث إلى أن 31٪ من النساء الحوامل سيعانين من متلازمة تململ الساق خلال هذا الوقت، وأن الاستيقاظ الليلي المتعدد سيؤثر على ما يقرب من 100٪ منهن.

 المشاكل التي تؤثر على النوم خلال فترة الحمل الثلث الثالث عديدة منها:

  • كثرة التبول
  • تشنجات الساق
  • ضيق في التنفس
  • الحموضة المعوية
  • وضعية الجسم الإجبارية في السرير
  • ألم في الظهر
  • الم المفاصل
  • متلازمة النفق الرسغي (تنميل في اليدين)
  • أحلام حية أو كوابيس
  • القلق

ولذلك كل هذه المشاكل تؤدي إلى قلة النوم، وقد يكون من الصعب العثور على وضع نوم مريح، وقد تحتاجين إلى استخدام الوسائد لتوفير مزيد من الدعم لأسفل الظهر لتقليل آلام الظهر.

اعرفي أكثر عن: ما هو الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب للحامل؟

ولحسن الحظ، فإن العديد من الصعوبات المتعلقة بقلة النوم أثناء الحمل ستحل بسرعة بمجرد ولادة الطفل.

5 طرق فعالة لعلاج الأرق في شهور الحمل

  1. من الضروري الحفاظ على الهدوء في غرفة النوم، والابتعاد عن الأصوات المزعجة قدر المستطاع، وخلو الغرفة من أي ضوضاء.
  2. الحفاظ على درجة حرارة مناسبة للغرفة باستخدام وسائل التبريد في الأجواء الحارة و وسائل التدفئة المتاحة في الشتاء.
  3.  إطفاء الأنوار وجميع الأجهزة الإلكترونية قبل النوم بنحو ساعة تقريباً، لتهيئة العقل لينام ويفرز الهرمونات التي تعمل على تحفيز النوم
  4. اختيار الوسائل المريحة، والتي تأخذ وضعية الجسم لمزيد من الراحة والاسترخاء، ورش عطر خفيف في الغرفة ويفضل استخدام الزيوت العطرية مثل زيت اللافندر.
  5. الاستحمام بالماء الدافئ لمدة 20 دقيقة قبل النوم واحدة من طرق النوم السريعة، حيث يساعد الماء الساخن على الهدوء والتقليل من القلق والتوتر
  6. تناول المشروبات الدافئة قبل النوم مثل شاي البابونج أو اليانسون، أو الحليب الدافئ الخالي من الدسم له دور كبير في التحفيز من هرمونات النوم.
  7. الحرص على ارتداء الملابس المريحة أثناء النوم القطنية الفضفاضة الناعمة

متى يجب طلب مساعدة الطبيب

إذا وجدت نفسك تكافحين من أجل النوم أثناء الحمل، فتحدثي مع طبيب التوليد. ففي بعض الحالات، قد تكون الإحالة إلى طبيب نوم مفيد لعلاج اضطرابات النوم مثل توقف التنفس أثناء النوم، والأرق.

المصدر: How Sleep Changes During Pregnancy

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي