الحمل العنقودي انواعه واسبابه وهل يمكن ان يُسبب السرطان؟

26٬251 المشاهدات
هل يسبب الحمل العنقودي السرطان
خطورة الحمل العنقودي

الحمل العنقودي والسرطان، حيث يحدث الحمل العنقودي نتيجة لحدوث مشكلة أو خطب ما أثناء تلقيح البويضة بواسطة الحيوان المنوي.

وينتج عن ذلك نمو مجموعة من الخلايا بشكل غير طبيعي، وغالبًا ما تكون على هيئة أكياس متعددة ممتلئة بالسوائل داخل الرحم.  

وتُعرف هذه الحالة باسم الحمل العنقودي، أو مرض الشامات المائي، وغالبًا ما تكون تلك الأورام حميدة، وبطيئة النمو ونادرًا ما تتحول إلى أورام سرطانية.

 أنواع الحمل العنقودي

يحدث الحمل العنقودي بشكل كامل أو جزئي، وذلك حسب طريقة تلقيح الحيوان المنوي للبويضة، وفي جميع الأحوال لا يحدث اكتمال الجنين.

الحمل العنقودي الكامل:

يحدث الحمل العنقودي الكامل نتيجة تلقيح الحيوان المنوي لبويضة فارغة، مما يؤدي إلى نمو غير طبيعي لنسيج المشيمة داخل الرحم، ولا تتكون أية أجزاء من الجنين.

وتخضع النساء اللاتي تعرضن للحمل العنقودي الكامل إلى الجراحة؛ وذلك للتخلص من تلك الأنسجة الغير طبيعية، والتي  تكونت داخل الرحم.

وفي بعض الحالات قد تتكون تلك الأنسجة الشاذة داخل أنسجة الرحم العميقة، أو قد تكون منتشرة بمناطق مختلفة من الجسم، وتُعرف تلك الحالة بـ ورم الحمل المستمر.

ويتم التخلص من تلك الخلايا الغير طبيعية المنتشرة بالعلاج الكيميائي، مما قد يفسر العلاقة بين الحمل العنقودي والسرطان، حيث أنه من الممكن أن تتطور تلك الأنسجة إلى الأورام.

الحمل العنقودي الجزئي:

ويحدث الحمل العنقودي الجزئي نتيجة لتلقيح البويضة بواسطة حيوانين منويين في نفس ذات الوقت، مما ينتج عنه حدوث حمل، بالإضافة لنمو غير طبيعي لبعض الخلايا وغالبًا لا ينتهي الحمل بولادة جنين كامل وتتعرض الحامل للإجهاض،

بالإضافة  لإجراء جراحة؛ للتخلص من الخلايا الغير طبيعية التي تكونت داخل الرحم.

وعلى الرغم من وجود أنسجة جنينية داخل الرحم، إلا أنها لا تتطور إلى الجنين المكتمل.

الحمل العنقودي والسرطان

هناك ارتباط وثيق بين حدوث الحمل العنقودي والذي ينتج عنه ورم الحمل المستمر، والإصابة بـ سرطان المشيمة (وهي أورام نادرة ترتبط بحدوث الحمل).

وكما تطرقنا سابقًا إلى تعريف الحمل العنقودي، والذي ينتهي بإجهاض الجنين، وانتهاء النسيج الغير طبيعي المصاحب للحمل

ولكن قد يحدث عند بعض النساء انتشار لتلك الأنسجة الغير طبيعية داخل الرحم وخارجه، و يصاحب ذلك حدوث سرطان المشيمة، ويفسر ذلك العلاقة بين الحمل العنقودي والسرطان.

العلاقة بين الحمل العنقودي و سرطان المشيمة

يُعد سرطان المشيمة من أنواع السرطان النادرة الحدوث،  فقد يحدث بمعدل واحد من بين  50000 حالة من الحالات.

وذلك عندما  تتحول الخلايا المتبقية بعد انتهاء الحمل العنقودي غالبًا إلى خلايا سرطانية. وقد يحدث سرطان المشيمة لعدة أسباب تختلف عن الحمل العنقودي، وتشمل:

  • بعد الولادة  الطبيعية.
  • في بعض الحالات بعد التعرض لحدوث إجهاض.
  • في حالات الحمل خارج الرحم.

وقد لا تظهر أعراض الإصابة بالسرطان بعد انتهاء الحمل العنقودي مباشرًة، بل قد تتأخر لشهور، وربما لسنوات من  انتهاء الحمل.

وعلى الرغم من أن السرطان قد  يبدأ في الرحم، إلا أنه قد ينتشر إلى أجزاء مختلفة من الجسم، مثل

  • الرئتين مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض، مثل صعوبة التنفس والسعال.
  • وقد يصل للدماغ مسببًا الصداع ونوبات صرعية
  • وقد ينتشر كذلك في المعدة
  • أو المهبل مكونًا أورام مهبلية ونزيف حاد، وغالبًا ما يتم استعمال العلاج الكيميائي.

أقرأي ايضا: أنواع الإجهاض

أسباب الحمل العنقودي

يحدث الحمل العنقودي بسبب خلل يحدث أثناء عملية الإخصاب، وقد يكون الخلل ناجم عن:

  • تخصيب بويضة فارغة، وبالتالي يحدث الحمل ولكنه خالي من جينات الأم، وتتكون مجموعة من الأكياس الممتلئة بالسائل داخل الرحم مع نمو نسيج المشيمة بشكل غير طبيعي.
  • وقد يحدث العكس، حيث يتم تخصيب البويضة بحيوان منوي مشوه، أو تخصيب البويضة الواحدة بحيوانين منويين.

أعراض الحمل العنقودي

قد تبدو الأعراض في البداية طبيعية، ولكن مع وجود نمو غير طبيعي لـ أنسجة المشيمة، قد يحدث القيء والغثيان بشكل شديد عن المعتاد.

وكذلك النمو السريع لـ أنسجة المشيمة في الحمل العنقودي؛ يؤدي إلى تزايد الضغط على الحوض مما يسبب الشعور بالألم، وقد تظهر بعض العلامات الأخرى، وتشمل:

  • نزيف حاد.
  • ارتفاع بضغط الدم.
  • الإصابة بنقص الحديد وفقر الدم.
  • تكيسات المبايض.
  • تسمم الحمل.
  • حدوث فرط نشاط الغدة الدرقية.

 يجب ملاحظة أن ظهور تلك الأعراض منفردة، قد لا تدل على الحمل العنقودي، ولكن يلزم التشخيص بشكل دقيق من خلال

  • الموجات فوق الصوتية: يظهر الحمل العنقودي في التصوير على شكل مجموعة من  الأنسجة والأوعية الدموية التي تشبه العنب،
    وفي بعض الحالات قد تخرج تلك التكيسات من المهبل.
  • قد يطلب الطبيب إجراء بعض فحوصات الدم
  • التصوير بالأشعة المقطعية
  • استخدام الرنين المغناطيسي لدقة التشخيص.

مضاعفات الحمل العنقودي والسرطان

قد تحدث بعض المضاعفات الناجمة عن الحمل العنقودي، والتي تفسر العلاقة بين حدوث الحمل العنقودي والسرطان، و يحدث ذلك بنسبة كبيرة في الحمل العنقودي الكامل.

  • حدوث ورم الحمل المستمر: ويظهر بعد انتهاء الحمل العنقودي، حيث تتبقى مجموعة من الأنسجة والتي تكونت من خلايا المشيمة،
    حيث تنمو بشكل غير طبيعي مسببة ورم حميد. ويُعرف هذا الورم بإسم ورم الحمل المستمر،
    ورم الحمل المستمر هو بذاته الذي يُطلق عليه اسم ورم الأرومة الغاذية الحملي،
    ويحدث بنسبة خمسة بالمائة من حالات الحمل العنقودي الجزئي،وبنسبة 20٪ في الحمل العنقودي الكامل.
  • النزيف قد يسبب ورم الحمل المستمر النزيف، وذلك نتيجة انتشار تلك الخلايا داخل جدار الرحم بشكل عميق،
    مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة هرمون الحمل كذلك.
  • وقد يتطور إلى خلايا سرطانية تنتشر بأجزاء مختلفة من الجسم، وهكذا يحدث الحمل العنقودي والسرطان
  • والذي قد يتطور في حالة إهمال العلاج والتخلص منه، ويتحول إلى أورام سرطانية، والتي تُعرف بسرطان المشيمة.

حيث يتم استعمال أدوية السرطان مثل العلاج الكيميائي، وكذلك استئصال الأورام والرحم بأكمله.

إعرفي أكثر عن: اختبار الحمل الرقمي بالدم هل يخطئ؟وما هي مستوياته الطبيعية في اسابيع الحمل؟

علاج الحمل العنقودي والسرطان

من الضروري عدم إهمال علاج الحمل العنقودي؛ وذلك حتى لا تحدث مضاعفات خطيرة، ويشمل العلاج عدة طرق مختلفة، مثل:

1- التوسيع والكشط:

 حيث يتم إزالة الحمل العنقودي من خلال إجراء توسيع لعنق الرحم، والعمل على إزالة جميع الأنسجة الغير طبيعية؛ وذلك لتجنب تطورها  إلى أورام سرطانية.

2- استخدام أدوية العلاج الكيميائي لعلاج الحمل العنقودي:

قد يسبب الحمل العنقودي المضاعفات الخطيرة؛ نتيجة لتوافر عوامل الخطورة في المرأة الحامل، مثل احتمالية الإصابة بالسرطان.

عدم تلقي الرعاية والعلاج المناسب منذ بداية الحمل العنقودي، قد يُسبب الإصابة بالسرطان، لذلك يتم استعمال بعض أدوية العلاج الكيميائي بعد التوسيع والكشط.

وذلك للتخلص من النسيج الغير طبيعي داخل الرحم.

3- العلاج باستئصال الرحم:

 يتم استئصال الرحم بشكل كامل لعلاج الحمل العنقودي والسرطان، ومن أضرار هذا الخيار في العلاج، هو عدم القدرة على الحمل مرة أخرى.

في الواقع استئصال الرحم ليس حل مناسب لجميع الحالات، بل هو غير شائع، إلا في حالة توافر عوامل خطورة حدوث السرطان.

وبشكل عام، حدوث الحمل العنقودي والسرطان بشكل متواتر يُعد من الحالات النادرة، حيث أنه ليس بالضرورة أن تصاب كل امرأة بالسرطان كنتيجة للحمل العنقودي.

وحتى في حالة الإصابة بالسرطان نتيجة للحمل العنقودي، فإن معدلات الشفاء منه سجلت نسب مرتفعة تصل إلى أكثر من 90بالمائة من الحالات.

حيث أنه غالبًا ما يتم استعمال العلاج الكيميائي، وكذلك اللجوء إلى العلاج الإشعاعي في بعض الحالات.

المصادر

Healthline

Mayoclinic

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي