الحمل والتهاب المعدة وكيقية تجنب ألم المعدة خلال الحمل

11٬803 المشاهدات
علاج الم المعدة خلال الحمل
قرحة المعدة اثناء الحمل

الحمل والتهاب المعدة، تعرف على أسبابه وأعراضه والطرق المستخدمة في علاجه، وأهم النصائح لتجنب هذا المرض، وإليكِ أهم التفاصيل.

ما هو التهاب المعدة؟ وما هي أعراضه؟

قبل الخوض في تفاصيل الحمل والتهاب المعدة معًا، سنشير في هذه الفقرة إلى مفهوم التهاب المعدة وأعراضه فيما يلي:

 التهاب المعدة: هو مصطلح يشير إلى التهاب وتهيج وتآكل البطانة التي تمثل عامل وقاية للمعدة، وينتج التهاب المعدة غالبًا من نفس عدوى البكتيريا المسببة لقرحة المعدة.

 ولالتهاب المعدة شكلان، يتميزان عن بعضهما في شدة الالتهاب وطول فترة الحضانة، ألا وهما الالتهاب الحاد والالتهاب المزمن للمعدة.

 ومن الأعراض المشتركة بين النوعين:

  •  فقدان الشهية.
  •  الغثيان.
  •  القيء المتكرر.
  • عسر الهضم.
  • انتفاخ المعدة وبصفة خاصة بعد تناول الطعام. 

ويتميز الألم الناتج عن التهاب المعدة الحاد بأنه يحدث فجأة ويكون مؤقتًا، بينما التهاب المعدة المزمن يكون ألم المعدة أقل ولكنه يستمر لفترة أطول.

ومن مضاعفات التهاب المعدة: الإصابة بقرحة في المعدة والإصابة بسرطان المعدة في حال تم إهمال علاجها.

اعرفي أكثر عن: ماهي اسباب حموضة المعدة في الحمل (حرقة المعدة) وطرق علاجها

ما هو السبب الرئيسي لالتهاب المعدة؟

يحدث التهاب المعدة نتيجة التهاب الطبقة المبطنة للمعدة؛ والتي تحتوي على المخاط الذي يحميها من التلف، والسبب الرئيس لهذه الحالة هو التعرض للبكتيريا الملوية البوابية، وعادة ما تنتقل هذه البكتيريا إلى الطفل بالاتصال المباشر، أو عن طريق الأغذية والمشروبات الملوثة.

 ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المعدة: تناول الكحوليات، تعاطي المخدرات، التدخين، الإفراط في استخدام الأدوية المضادة للالتهابات، الإرهاق الشديد، القئ، الشيخوخة.

تشخيص التهاب المعدة:

ونستكمل حديثنا حول الحمل والتهاب المعدة ونكشف في هذه الفقرة عن أهم الاختبارات المستخدمة للتحقق من الإصابة بهذا المرض:

1. اختبارات للتحقق من العدوى بالبكتيريا الملوية البوابية:

 يوصي الطبيب بإجراء عدة تحاليل ليكشف عن وجود البكتيريا الملوية البَوابية داخل جسمك. ويعتمد الاختبار الذي يتم إجراؤه على حالتك، فقد يكشف عن البكتيريا عن طريق تحاليل الدم أو البراز أو النفس.

واختبار النفس هو عبارة عن اختبار يطلب منك فيه أن تشرب كوبًا صغيرًا من سائل يحتوي على الكربون المشع، ومن ثم يتم تحليل هذا السائل ليكشف عن وجود البكتيريا الملوية البوابية، وبعد ذلك يطلب منك أن تنفخ في كيس ويتم إغلاقه.

فإن كنت مصابًا بعدوى البكتيريا الملوية البوابية، فإننا سنعثر في العينة على مادة الكربون المشع.

2. استخدام المنظار لفحص الجهاز الهضمي العلوي:

 حيث يقوم الطبيب بتمرير أنبوبًا مرنًا ويحتوي على عدسة فيما يسمى بالمنظار الحلقي، ثم ينزل إلى المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة بالتوالي. 

وعن طريق المنظار، يستطيع الطبيب اكتشاف أي علامات تدل على وجود الالتهاب.

وعند العثور على منطقة مشتبه بها، يقوم الطبيب بأخذ عينة صغيرة من النسيج -أو ما يسمى بالخزعة-؛ لإجراء الفحوصات عليها في المختبر، وقد تكشف الخزعة أيضًا عن العدوى بالبكتيريا الملوية البوابية.

3. تصوير القناة الهضمية العلوية بالأشعة السينية:

ويطلق على هذا الاختبار “بلع الباريوم” أو “سلسلة أشعة الجهاز الهضمي العلوي”، حيث تقوم الأشعة السينية بالتقاط صورًا للأعضاء على طول القناة الهضمية، مثل: المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة؛ للتحقق من وجود أي حالات غير طبيعية. 

ولتتضح القرحة أكثر، قد يطلب منك تناول سائل يحتوي على مادة الباريوم، والتي تقوم بتغطية القناة الهضمية بأكملها.

الأدوية المناسبة عند اجتماع الحمل والتهاب المعدة معًا:

تعد الأدوية المضادة للحموضة التي تحتوي على عناصر الألومنيوم والكالسيوم والماغنيسيوم من الأدوية المفضلة لعلاج التهاب المعدة وارتجاع الحمض عند الحوامل؛ نظرًا لأنها لا تسبب تشوهات للأجنة. ومن مضادات الحموضة التي تعطى دون وصفة طبية، دواء جافيسكون ( Gaviscon) الذي يتميز بالقدرة على علاج حرقة المعدة في أغلب الأحيان. 

ويستخدم لعلاج التهاب المعدة أيضًا حاصرات الهستامين 2، مثل الرانيتيدين والسيميتيدين وكذلك مثبطات ضخ البروتون، مثل أوميبرازول.

  وعلى الرغم من عدم وجود أي أدلة تشير إلى وجود أي ضرر لهذه الأدوية خلال فترة الحمل، فإنه يوصى باستخدامها عند الحاجة الملحة لذلك.

أقرئى أكثر عن: ما هي الأدوية المسموح بها للحامل أثناء الحمل؟

بالإضافة إلى الأدوية، كيف يمكن علاج التهاب المعدة أثناء الحمل؟

 1. تجنبي الإفراط في تناول الأطعمة الحارة والمقلية والحمضية، وكذلك الغنية بالدهون؛ لأنها تتسبب في الشعور بحرقة المعدة.

 2. التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة والصودا والشاي.

 3. تجنبي الإفراط في تناول اللحوم الحمراء.

4. قومي بتناول ثلاث وجبات في اليوم؛ بحيث تحتوي كل وجبة على كمية معتدلة من الطعام.

5. احرصي على أن يتألف طبقك من أطعمة يمكن للمعدة هضمها بسهولة، مثل: منتجات الألبان قليلة الدسم والعصيدة والأسماك المطهوة جيدًا.

6. احرصي على تناول الخضروات والفواكه الطازجة بشكل يومي.

متى تزورين الطبيب؟

وأخيرًا بعد أن قمنا بعرض معلومات تخص اجتماع الحمل والتهاب المعدة معًا، من المهم أن تعرفين العلامات التي تستدعي اللجوء إلى الطبيب، وهذا ما سنعرضه فيما يلي:

  • إذا كنتِ تتعرضين لنوبات من عسر الهضم أو حرقة المعدة باستمرار.
  •  إن كنتِ تلاحظين ظهور أعراض التهاب المعدة عليك لمدة أسبوع أو أكثر.
  •  إذا كنت تشعرين بانزعاج في المعدة بعد تناول أنواع معينة من الأدوية، وبصفة خاصة الأسبرين أو مسكنات الألم الأخرى.
  • في حال التعرض لقئ ملطخ بالدم أو العثور على دم في البراز، أو إذا لاحظت أن لونه داكن، يوصى باستشارة الطبيب فورًا لتحديد السبب.

المراجع:

1. https://www.gleneagles.com.my/discover/articles/gastritis-during-pregnancy

2. https://www.pushdoctor.co.uk/what-we-treat/digestive-problems/gastritis/pregnancy

3.https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/gastritis/symptoms-causes/syc-20355807

4. https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/gastritis/diagnosis-treatment/drc-20355813

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي