أسباب الصداع للحامل وطرق الوقاية منه والعلاج

17٬877 المشاهدات
اعراض الصداع للحامل
علاج الصداع للحامل

أسباب الصداع للحامل من المواضيع التي تشغل بال النساء اللاتي يعانين من الصداع خلال فترات الحمل المختلفة، ولذا فإننا نقدم لكم في هذا المقال أبرز العوامل المسببة للصداع لدى الحوامل وأعراضه المختلفة، كما نقدم لكم بعض النصائح للحد من الإصابة بالصداع خلال فترة الحمل والطرق المنزلية في علاجه، وإليكم التفاصيل.

أسباب الصداع للحامل:

  تُعاني بعض النساء الحوامل من الصداع خلال فترة الحمل، وبصفة خاصة خلال الثلث الأول والأخير منها.

ويقول الأطباء إن الصداع يكون في بعض الأحيان إشارة إلى أن المرأة الحامل تعاني من اضطراب في التوازن، ومع ذلك لا يشكل ذلك خطرًا على الحامل أو الجنين خلال فترة الحمل.

وفيما يلي نعرض لكم أبرز أسباب الصداع للحامل:

1- الأسباب العامة التي تُسبب الصداع للحامل:

  • عدم حصول الحامل على قسط كاف من النوم أو الراحة.
  • الشعور بالإجهاد.
  • إصابة الحامل بقلق أو توتر.
  • الوزن الزائد الناتج عن الحمل في الثلث الأخير من الحمل.
  • الإجهاد و الضغط على العينين.
  • الجوع أو انخفاض مستوى السكر في الدم لدى الحامل.
  • عقب التوقف عن تناول الكافيين، قد تعاني المرأة من أعراض انسحاب الكافيين، والتي يقع على رأسها الصداع.
  • عدوى الجيوب الأنفية الناتجة عن احتقان الأنف، والتي تحدث بصفة خاصة في الشهور الأولى من الحمل، وتتسبب في حدوث ضغط على جبهة المرأة الحامل وحول العينين والأنف، ومن ثم الشعور بالصداع.
  • الغثيان والتقيؤ في الفترة المبكرة من الحمل؛ نظرًا لما يحدثه الحمل من جفاف والذي يتسبب في الصداع.

2- الاضطرابات الهرمونية:

الاضطرابات الهرمونية تحدث تغير في نظام الأوعية الدموية للمرأة الحامل؛ إذ يزداد إنتاج الهرمونات ويزداد حجم الدم كذلك لدى المرأة الحامل، حيث تصبح شبكة الأوعية الدموية التي تقوم بحمل الدم إلى أنحاء الجسم كافة مفرطة النشاط مع التقدم في الحمل، ويعد ذلك من أسباب الصداع للحامل الأكثر شيوعًا خلال الثلث الأول من الحمل خصيصًا.

ولكن على الرغم من ذلك فإنه لا داعي للقلق؛ لأنه ومع بدء الثلث الثاني من الحمل ستبدأ أعراض الصداع بالتحسن، حيث أن جسم المرأة الحامل يبدأ بالتكيف تدريجيًا مع مستوى هرمون الأستروجين المرتفع.

اقرأي أكثر عن: الحمل والتهاب الجيوب الأنفية وهل تؤثر على نمو الجنين؟

3- حالة ما قبل تسمم الحمل:

والمعروفة أيضًا باسم ارتفاع ضغط الدم للحامل، وهي حالة خطيرة يحدث فيها ارتفاع في ضغط الدم ويصيب بعض الحوامل خلال فترة الحمل، ويؤثر على كلى وكبد ودماغ الأم، ويعد الصداع ضمن قائمة الأعراض التي يُسببها تسمم الحمل.

4- الصداع النصفي: 

يعد الصداع النصفي من أسباب الصداع الشائعة للحوامل، وهو نوع من الصداع الذي يحدث غالبًا على أحد جانبي الرأس، ويتراوح الألم الناتج عنه بين الألم البسيط المعتدل والألم الشديد.

ومن أعراض الصداع النصفي أيضًا الشعور بالغثيان والتقيؤ بالإضافة إلى الحساسية ضد الصوت والضوء، وتتفاقم هذه الأعراض في الأيام  الأخيرة من الحمل.

ومن الجدير بالذكر أن الصداع النصفي يتحسن كثيرًا مع الاستقرار في مستوى الأستروجين في الدم، والذي يحدث بعد مرور فترة على الحمل، ومع بدء تكيف الجسم مع الحمل والتغيرات التي تحدث فيه.

والصداع النصفي كأحد أسباب الصداع للحامل يحدث نتيجة عدة عوامل مختلفة، منها الوراثة أو تأثير بعض المحفزات على الدماغ التي تتسبب في إحداث عطل مؤقت في الإشارات العصبية والأوعية الدموية والمواد الكيميائية.

5- أسباب أخرى للصداع اثناء الحمل:

1. انخفاض مستوى السكر في الدم نتيجة التغيرات التي تطرأ على شهية المرأة الحامل.

2. عدم الاهتمام بشرب كميات كافية من الماء خلال اليوم.

3. الضغط العصبي والانفعالات.

أعراض الصداع لدى المرأة الحامل:

وبعد أن تعرفنا على أسباب الصداع للحامل، دعونا نتعرف على أعراض الصداع للحوامل:

1. الشعور بألم في الجبهة وحول العينين.

2. النبض والخفقان.

3. ألم على جانبي الرأس.

4. ضبابية الرؤية.

5. الغثيان أو التقيؤ أحيانًا.

اعرفي أكثر عن: أسباب الأرق وقلة النوم في الحمل و7 طرق فعالة للعلاج

علاج الصداع لدى الحوامل:

1. الحصول على الراحة مع قسط كاف من النوم بشكل يومي.

2. عمل مساج على الرقبة والكتفين.

3. ممارسة التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء بصفة خاصة، مثل اليوجا وغيرها.

4. وضع الكمادات الدافئة حول منطقة الأنف والعينين في حال كنتِ تعانين من صداع الجيوب الأنفية.

5. وضع كمادات باردة أسفل منطقة الرقبة في حال كنتِ تعانين من صداع التوتر .

6. الاستحمام بماء دافئ.

7. القيام بالاسترخاء في مكان مظلم.

8. البدء في تمارين التنفس العميق.

9. الاهتمام باتخاذ وضعية مناسبة في الفترات الأخيرة من الحمل خصيصًا.

طرق الوقاية من الصداع لدى الحوامل:

1. تجنبي العوامل المسببة للصداع، مثل تجنب الروائح التي تحفز الحساسية لديكِ.

2. ممارسة الرياضة بشكل منتظم، ويفضل ممارسة رياضة المشي.

3. تجنبي عوامل التوتر، وتعلمي كيف تتعاملين مع الضغوطات التي تتعرضين لها بشكل يومي.

4. الاهتمام بتناول غذاء صحي مع تناول عدد كبير من الوجبات التي تحتوي على كميات معتدلة من الطعام.

5. الإقلاع عن التدخين أو الكحوليات؛ لأنها في كل الأحوال تلحق الضرر بكِ وبجنينك.

متى تستشرين الطبيب؟

غالبًا ما يكون الصداع عرضًا لبعض الأسباب غير المؤذية، وعلى الرغم من ذلك يوصى باستشارة الطبيب في حال ظهورها بشكل مفاجئ،وبصفة خاصة في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل.

كما يوصى باستشارة الطبيب في حال فشلت الطرق الطبيعية في علاج الصداع لديكِ، أو إن كان الصداع مصاحبًا لارتفاع في درجة الحرارة أو ألم في البطن.

وحينئذ يقوم الطبيب بفحصها وإجراء بعض الاختبارات المعملية لها؛ للكشف عن سبب المشكلة وعما إذا كان عرضًا من أعراض الحمل، أو ناجمًا عن مشكلة أخرى. 

المراجع:

1. https://www.whattoexpect.com/pregnancy/symptoms-and-solutions/headaches-during-pregnancy.aspx

2. https://www.nhs.uk/pregnancy/related-conditions/common-symptoms/headaches/

3. https://americanpregnancy.org/healthy-pregnancy/pregnancy-health-wellness/headaches-and-pregnancy-978/

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي