ما هي نسبة نجاح التلقيح الصناعي؟

5٬795 المشاهدات
التلقيح الصناحي هل ينجح
نسبة نجاح التلقيح الصناعي من أول مرة

ما هي نسبة نجاح التلقيح الصناعي؟ يطرأ هذا السؤال على معظم المقبلين على إجراء عملية التلقيح الصناعي، وفي هذا المقال سنحدثكم عن ماهية هذا التلقيح، ولماذا يُجرى؟ ونسبة نجاح هذه العملية.

بالإضافة إلى ذلك نقدم لكم عرضًا لأهم العوامل التي تؤثر على نجاح العملية ومعدل نجاح هذه العملية، فضلًا عن بعض الخرافات الشائعة حول التلقيح الصناعي. وإليكم تفاصيل ذلك: 

ما هو التلقيح الصناعي؟

وقبل أن نتطرق إلى موضوعنا الرئيس حول ما هي نسبة نجاح التلقيح الصناعي؟ دعونا نتعرف أولًًا على ماهو التلقيح الصناعي فيما يلي:

التلقيح الصناعي هو أحد أنواع التقنيات المستخدمة للمساعدة على الإنجاب، والتي تعتمد على استخراج البويضات من مبيض الزوجة التي ترغب في الحمل، ومن ثم يتم تخصيبها بالحيوانات المنوية المستخرجة من الزوج؛ وتحديد البويضة التي حدث لها التخصيب بالجنين، كما يُمكن أن يتم تجميده لتخزينه حتى الحاجة إليه، أو نقله إلى رحم المرأة.

ما هي نسبة نجاح  التلقيح الصناعي؟ 

كيف يتم التلقيح الصناعي

تعتمد نسبة نجاح العملية على عدة عوامل، منها أن يكون مخزون المبيض من البويضات طبيعيًا، وأن يكون الرحم سليمًا.

كما يجب أن تكون الحيوانات المنوية التي يتم استخراجها من الزوج سليمة، وتعد نسبة نجاح العملية للنساء اللاتي تقل أعمارهن عن 35 عامًا حوالي %40، وتقل النسبة لمن هم دون ذلك.

دواعي إجراء التلقيح الصناعي: 

يعد التلقيح الصناعي من الوسائل التي تستخدم في علاج العقم عند الرجال والنساء، ولكن قبل اللجوء إلى هذه الوسيلة يتم أولًا تجربة العلاج بالأدوية لزيادة كم البويضات المنتجة أو المساعدة في التلقيح داخل الرحم.

اعرفي أكثر عن: علامات الحمل المبكرة بعد التبويض

وفي هذه الفقرة سنعرض لكم أبرز دواعي إجراء عملية التقليح الصناعي أو ما يعرف بالإخصاب داخل المختبر:

أولًا: الأسباب المتعلقة بالنساء:

1. انسداد قناتي فالوب أو حدوث تلف بهما، وهذا ما يجعل تخصيب البويضة بشكل طبيعي أو انتقاله إلى الرحم أمرًا مستحيلًا.

2. نشوب اضطرابات في عملية التبويض، ففي حال حدوث ذلك يكون عدد البويضات المنتجة قليلة، مما يقلل من فرص حدوث التخصيب.

3. وجود أورام ليفية داخل جدار الرحم أو بطانته، وهو أمر شائع لدى السيدات من عمر الأربعين فما فوق، وتتسبب هذه الأورام في عجز البويضة المخصبة عن الوصول إلى الرحم وزرعه بداخله.

4. الانتباذ البطاني الرحمي ( بطانة الرحم المهاجرة)، وهي حالة يحدث فيها انغراس لأنسجة الرحم ونموه خارج الرحم، وهو ما يحدث خللًا في وظيفة كلٍ من المبيضين وكذلك الرحم وأنبوبا فالوب.

5. إجراء عملية ربط لقناتي فالوب (للبوق ) مسبقًا: وهي إحدى الإجراءات التي تستخدم لمنع حدوث الحمل بصفة مستمرة، والتي يحدث فيها قطع لقناتي فالوب أو إحداث انسداد لهما.

وقد ترغب النساء في الحمل مجددًا بعد إجراء هذه العملية، والذي يكون مستحيلًا بالطرق الطبيعية مما يجعل إجراء التلقيح الصناعي أمرًا ضروريًا لحدوث الحمل.

الأسباب المتعلقة بالرجال: 

1. قلة إنتاج الحيوانات المنوية أو انخفاض تركيزها.

2. خلل في وظيفة الحيوانات المنوية أو نشوب تغيرات على حجمها وشكلها، مما يجعل من الصعب حدوث تخصيب للبويضة.

3. وجود مشكلات في القذف، والتي قد ترجع إلى الإصابة بداء السكري أو التعرض لإصابات في العمود الفقري.

4. خلل في الأنابيب التي تقوم بنقل الحيوانات المنوية.

الأسباب العامة:

1. الاضطرابات الوراثية.

2. التعرض للعلاج الإشعاعي أو الكيميائي جراء الإصابة بمرض السرطان والذي يؤثر بشكل كبير على الخصوبة لدى الرجال والنساء كذلك.

علام تعتمد نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعي؟

تتعدد العوامل التي تؤثر على ولادة طفل سليم بعد عملية طفل الأنابيب او التلقيح الصناعي، وتشمل هذه العوامل كل ما يلي: 

1. عمر الأم: 

إذ نجد أن الأمهات ذوي الأعمار الصغيرة نسبيًا تزداد فرص ولادة طفل سليم لديهن.

فغالبًا ما نجد أن التلقيح الصناعي يتم للنساء المتقدمات في العمر أو بوصف أدق اللاتي تجاوزن الأربعين.

2. حالة الجنين:

إذ أنه كلما كانت الأجنة المنقولة أكثر تطورًا ونشاطًا، كلما كانت نسبة معدلات الحمل أكبر إذا ما قورن بينها وبين استخدام الأجنة الأقل نموًا.

3. تاريخ الإنجاب:

إذ نجد أن النساء اللاتي سبق وأنجبن لديهن فرص أكبر في إتمام عملية الحمل بنجاح باستخدام التلقيح الصناعي إذا ما قُورنَ بينهن وبين النساء اللاتي لم ينجبن قط.

4. الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي: 

إذ نجد أن النساء اللاتي وقعن ضحايا الإصابة بهذه الحالة تكن فرصتهن في الحمل ضعيفة، وتقل نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعي مع سوء الحالة.

5. اتباع نظام حياة غير صحي:

فنجد أن النساء المدخنات تقل عدد البويضات لديهن، كما أنهن معرضات للإصابة بالإجهاض أكثر من غيرهن.

وبالإضافة إلى ذلك نجد أن النساء اللاتي يعانين من السمنة تقل فرصة الحمل والإنجاب لديهن.

اقرأي أكثر عن: اعراض الحمل المبكرة و20 علامة من علامات الحمل

هناك 3  خرافات حول نجاح التلقيح الصناعي من عدمه:

وبينما نواصل الحديث حول ما هي نسبة نجاح التلقيح الصناعي؟ نتطرق هنا إلى ذكر بعض الخرافات والأساطير التي قيلت عن التلقيح الصناعي:

  • الخرافة الأولى: لنجاح عملية التلقيح الصناعي يجب على الزوجة أن تأخذ قسطًا من الراحة في الفراش خلال وبعد العملية.

الحقيقة: إن إجراء عملية التلقيح الصناعي لا تطلب سوى بقاء الزوجة ليوم واحد فقط في المستشفى لجمع البويضات، ويفضل ألا تأخذ قسطًا من الراحة قبل القيام بذلك.

  • الخرافة الثانية: لا يمكن التحكم أو تقدير معدل نجاح العملية:

الحقيقة: يمكن للطبيب تقييم معدل نجاح عملية التلقيح الصناعي؛ وذلك من خلال بعض الإجراءات؛ ألا وهي: تقييم جودة الرحم وفحص احتياطي البويضات والكشف عن وجود أورام ليفية، وفحص قناتي فالوب.

  • الخرافة الثالثة: معدل نجاح عملية التلقيح الصناعي 100% وهي فعالة للقضاء على مشاكل العقم جميعها.

الحقيقة: هذا الأمر غير صحيح؛ لأنه كما ذكرنا من قبل أن نسبة نجاح العملية يعتمد على عدة عوامل، ومن خلالها يمكن تقييم نسبة نجاح العملية.

وبهذا نكون قد قدمنا لكم إجابة وافية لسؤالنا ما هي نسبة نجاح التلقيح الصناعي؟ 

المراجع: 

1. https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/in-vitro-fertilization/about/pac-20384716

2. https://www.ndtv.com/health/in-vitro-fertilisation-is-ivf-100-successful-busting-commonly-believed-myths-about-ivf-1937393

3. https://www.healthline.com/health/in-vitro-fertilization-ivf

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي