الصداع أثناء الحمل أسبابه وطرق الوقاية منه وكيفية علاج الحامل

5٬872 المشاهدات
الحامل والصداع

يُعد الصداع مصدر إزعاج شائع أثناء الحمل. هناك الكثير من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث صداع الراس للحامل. وعادة لا يُشكل الصداع خطورة على الأمهات الحوامل.

 إليك كل ما تحتاجين معرفته حول أسباب الصداع، طرق الوقاية وكيفية العلاج منه أثناء الحمل.

ماهي أسباب الصداع أثناء الحمل

تصاب النساء بالصداع من وقت لآخر ولذلك ليس من المستغرب ظهور الصداع أثناء الحمل أيضًا.
السبب الأساسي للصداع ليس معروفًا دائمًا، ولكن هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الصداع أثناء الحمل.
تتضمن بعض الأسباب ما يلي:

  • التغيرات الهرمونية
  • الجوع
  • انخفاض سكر الدم لدى الحامل
  • الجفاف (نقص كمية الماء بالجسم)
  • انسحاب الكافيين
  • قلة النوم
  • إجهاد العين من التغييرات في رؤيتك أو قضاء وقت طويل أمام الشاشة على الكمبيوتر أو الهاتف
  • الإجهاد العاطفي أو الجسدي
  • إجهاد العضلات من التغييرات في وضعك مع نمو الطفل وزيادة الوزن
  • ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

علاج الصداع أثناء الحمل

قبل الحمل، قد تكون الطريقة الرئيسية لعلاج الصداع هي تسكين الآلام ببعض الأدوية المخصصة لعلاج الصداع، ولكن الآن ترغبين في محاولة التعامل مع الألم بطرق أخرى وتجعلين استخدام الدواء الملاذ الأخير لك إذا فشلت الطرق الأخرى.

فيما يلي بعض الطرق البديلة للتعامل مع الصداع أثناء الحمل.

  1. استريحي في غرفة مظلمة: قومي بإطفاء الأنوار وخفض مستوى صوت التلفزيون أو قم بإيقاف تشغيله وحاولي أن تأخذي قيلولة.
  2. استخدام المناشف الساخنة والباردة: بدّل بين الحرارة والبرودة على رأسك حيث تشعر بالألم.
  3. خذي حمامًا: إذا كنتِ لا تعانين من مضاعفات الحمل ويخبرك طبيبك بان الاستحمام بحمام دافئ آمن، فيمكنك الاسترخاء في حوض استحمام دافئ.
  4. جرب الطب البديل: مثل التدليك، وتقويم العمود الفقري، أو قد يساعد الوخز بالإبر في تخفيف الصداع. وتأكدِ من اختيار المهنيين المرخص له وتحدثي إلى طبيبك أيضًا قبل تجربة الطب البديل وخاصة إذا كان لديك أي مشاكل مع حملك.
  5. حددي موعدًا مع طبيب العيون: يمكن أن يؤثر الحمل على عينيك فتصاب بالجفاف كما يمكن أن يتغير بصرك. يمكن لطبيب العيون أن يقدم لك خيارات للمساعدة في التخفيف الصداع من مشاكل العين.
  6. اطلب المساعدة: إذا كان لديك أطفال آخرون، اطلب من صديق أو أحد أفراد الأسرة المساعدة حتى تتمكن من ذلك
    أخذ قسطا من الراحة. غالبًا ما يكون الأشخاص الذين يهتمون بك يرغبون في تقديم المساعدة لك.
  7. راجعي طبيب النساء والتوليد: إذا كنتِ تعانين من الصداع المستمر أو المتفاقم، فاستشيري طبيبك.

أدوية علاج الصداع

إذا كنت تعانين من صداع عرضي وانت حامل فيمكنك التعامل معه دون استخدام مسكنات الألم، لكن في بعض الأحيان، يكون الصداع المزمن أو الصداع النصفي الحاد أكثر من اللازم ومن غير المعقول أن تعاني من هذا الألم الفظيع دون أن تتناولين مسكنات لمجرد أنك حامل.

وأيضا لا يعني تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والتي عادة ما تتناولينها كدواء أثناء نوبة الصداع النصفي والموجودة في خزانة الأدوية الخاصة بك. فالآن بعد أن أصبحت حاملاً، عليك أن تكوني أكثر حذراً بشأن ما تستخدميه لعلاج ألمك ولذلك، اتصل بطبيبك سيصف لك دواءً إذا كنت بحاجة إليه.

  • يعتبر تناول تايلينول (أسيتامينوفين) آمنًا أثناء الحمل، ولكن ينبغي أن يؤخذ فقط عند الحاجة.
  • لا يُنصح عادةً باستخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (موترين أو أليف أو أدفيل) والأسبرين اثناء الحمل.
  • بالنسبة للصداع النصفي، قد يصف لك طبيبك الأدوية الموصوفة لعلاج الصداع النصفي والغثيان والآمنة مع الحمل.

أشهر أنواع الصداع وطرق التعامل معها أثناء الحمل

1- صداع نتيجة انسحاب الكافيين

الكافيين إنه إدمان، ويمكن لجسمك أن يصبح معتمداً عليه. إذا كنت من محبي القهوة أو الصودا وتوقفت عن شربها فجأة عندما اكتشف أنك حامل، فسوف تعانين من الصداع نتيجة انسحاب الكافيين. فيمكن أن يسبب انسحاب الكافيين التعب، والتهيج، والصداع.
قد يستغرق جسمك بضعة أيام للتكيف مع عدم وجود الكافيين، فإليك بعض النصائح لمساعدتك.

  1. قللي من الكافيين ببطء: إذا أمكنك ذلك فإنه يكون أسهل لجسمك التعامل مع أعراض الانسحاب إذا قلصت تدريجياً. إذا كنت تعانين من الصداع بالفعل، فإن تناول كمية صغيرة من قد يساعدك، كما يمكنك أيضًا تجربة القهوة منزوعة الكافيين أو الشاي.
  2. ابحث عن طرق أخرى لزيادة طاقتك: تمنحك المشروبات التي تحتوي على الكافيين الطاقة، لذلك قد تشعرين بالتعب ونقص الطاقة عند التحول إلى القهوة منزوعة الكافيين أو الصودا الخالية من الكافيين.
  3. إذا كنت تشعرين بالخمول وخاصة في منتصف النهار يمكنك محاولة منح نفسك دفعة طبيعية عن طريق تناول وجبة خفيفة صحية أو الحصول على بعض الهواء النقي أو الذهاب في نزهة على الأقدام.
  4. شرب الكثير من السوائل: لا تفوتي استراحة المشروبات لمجرد أنها لم تعد استراحة لتناول القهوة. فما زلتي بحاجة إلى السوائل، لذا اشرب الكثير من الماء أو المشروبات الأخرى التي لا تحتوي على الكافيين.
  5. اذهبي إلى الفراش مبكرًا: للمساعدة في الحفاظ على مستويات الطاقة لديك مرتفعة أثناء النهار، حاولي الحصول على قسط كافٍ من الراحة بالمساء.

2- صداع الجيوب الأنفية

يمكن أن تسبب الحساسية أو عدوى الجيوب الأنفية الألم والضغط على جبهتك أو حول عينيك وأنفك. قد يكون لديك أيضًا انسداد أو سيلان في الأنف وحمى.
اتصل بطبيبك إذا كنت تعتقد أنك تعانين من صداع الجيوب الأنفية. قد يرغب طبيبك في وصف مضاد حيوي إذا كان لديك التهاب في الجيوب الأنفية.
يمكنك أيضًا علاج صداع الجيوب الأنفية عن طريق:

  • محاولة الابتعاد عن الأشياء التي قد تسبب لك الحساسية
  • استخدام بخاخ الأنف الملحي للمساعدة في تفكيك المخاط وتنظيفه
  • استخدام المرطب أو وضع رأسك فوق وعاء بخار من الماء مع وضع منشفة فوق رأسك واستنشقي البخار المتصاعد من الوعاء
  • شرب الكثير من السوائل
  • الحصول على راحة إضافية
    ليست جميع أدوية الجيوب الأنفية والحساسية التي تصرف دون وصفة طبية آمنة أثناء الحمل. لذلك، إذا كنت تعتقدين أنك بحاجة إلى مضادات الهيستامين أو مسكن للألم، فيجب عليك التحدث مع طبيبك لوصف دواء آمن للاستخدام.

اعرفي أكثر عن: الحمل والتهاب الجيوب الأنفية وهل تؤثر على نمو الجنين؟

3- صداع نتيجة التوتر والقلق

يمكن أن تصاب بصداع التوتر بسبب القلق أو التوتر. قد تشعرين وكأنه ضيق يلف رأسك، وقد تشعرين به أيضًا في الجزء الخلفي من رأسك وفي رقبتك.

 لتخفيف هذا الصداع، يمكنك:

  • ضعي كيس ثلج أو منشفة باردة على مؤخرة رقبتك لتخفيف التوتر.
  • خذي فترات راحة للنهوض والتجول إذا كنت جالسة أمام جهاز كمبيوتر أو مكتب طوال اليوم للعمل.
  • جربي يوجا الحمل، وتمارين شد الرقبة الخفيفة، وتمارين التنفس للمساعدة فذلك يخفف من توتر عضلات رقبتك وظهرك.
  • خذي حمامًا دافئًا.
  • استرخي مع رفع قدميك.

4- الصداع النصفي

الصداع النصفي أكثر حدة من الصداع المعتاد. غالبًا ما يكون الألم نابضاً ومصحوباً بأعراض أخرى مثل الغثيان والقيء والدوخة وتشوش الرؤية والحساسية للضوء والصوت.

تجد بعض النساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي أنهن يتحسنن أثناء الحمل، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا. إذا كنت تعانين من الصداع النصفي، يمكنك محاولة تحديد وتجنب الأشياء الشائعة التي تسبب الصداع النصفي بما في ذلك:

  • أطعمة أو روائح معينة
  • الكحول (الذي يجب تجنبه أثناء الحمل على أي حال)
  • مادة الكافيين
  • الضغط العصبي
  • الإنهاك
  • الأضواء الساطعة

يمكنك أيضاً

  • الاسترخاء في مكان هادئ ومظلم
  • استخدم تقنيات الاسترخاء
  • ضعي أكياس الثلج على رأسك
  • جرب العلاجات البديلة مثل التدليك أو الوخز بالإبر
  • إذا كانت نوبات الصداع النصفي لديك شديدة للغاية وتحتاج إلى دواء، فتحدث إلى طبيبك.
  • أي صداع شديد لا ينقطع يوقظك من النوم يجب أن يقيِّمه مقدم الرعاية الصحية

هل يمكنك تجنب حدوث الصداع؟

الصداع جزء من الحياة. نظرًا لأنه ليس هناك دائمًا سبباً واضحًا للصداع فهو واحد من الأشياء التي لا يمكنك السيطرة عليها، مثل الزكام، فلا توجد طريقة لمنعه تمامًا. لكن
هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمحاولة إبعاده.

  1. تجنب المحفزات: إذا كان بإمكانك معرفة الأطعمة أو النباتات أو الروائح التي تسبب لك الصداع، فهذا جيد وعليك الابتعاد عنها.
  2. ابق رطبة دائمة بالسوائل: عدم شرب كمية كافية من الماء أو فقد الكثير من الماء من جسمك (يوم حار أو من خلال ممارسة الرياضة) يسبب الجفاف والتعرض للصداع، لذا اشربي الكثير من الماء لمنع الجفاف.
  3. لا تفوتي وجبات الطعام: الجوع وانخفاض نسبة السكر في الدم يمكن أن يسبب الصداع، لذلك حاولي أن تأكلي غذاء متوازن. تناولي ثلاث وجبات في اليوم بالإضافة إلى عدد قليل من الوجبات الخفيفة الصحية للحفاظ على
    ثبات مستويات السكر في دمك.
  4. حاول الحصول على قسط كافٍ من الراحة: تخلصي من الإرهاق بالحصول على نوم جيد ليلاً وأخذ قيلولة خلال النهار، إن أمكن.
  5. استخدم تقنيات الاسترخاء: مثل التأمل، والقيام ببعض التمارين الخفيفة مثل
    مثل اليوجا، وغيرها من آليات التكيف لتخفيف التوتر يمكن أن تساعد في تقليل القلق والضغط العصبي.
  6. انتبه إلى ضغوطك: إذا كنتي تحت ضغط شديد وتحتاج إلى مساعدة في التعامل معه، تحدث مع طبيبك.
  7. حاول تحسين وضعيتك: من السهل جدًا أن تتراخى، لذا حاول الجلوس بشكل مستقيم والمشي وكتفيك إلى الوراء

اقرأي أكثر عن: التمارين الرياضية والحمل

متى تتصلين بالطبيب لطلب المساعدة؟

في معظم الأحيان، يكون الصداع مجرد صداع، وسوف يختفي بمجرد تناول شيء ما أو أخذ قسطا من الراحة.
الصداع الشديد الذي لا يزول في غضون ساعات قليلة، أو يزداد سوءًا، أو يستمر في العودة مرة أخرى تكون علامة على حدوث أحد مضاعفات الحمل، لذا يجب عليك الاتصال بطبيبك.
يجب عليك أيضًا إخطار الطبيب:

  1. قبل تناول أي دواء أو مكمل عشبي لعلاج الصداع عليك التأكد من ذلك
    إنه آمن
  2. إذا كانت علاجاتك الطبيعية لا تعمل
  3. الشعور بالحمى أو الضغط حول عينيك أو انسداد الأنف
  4. إذا أصبت بالصداع ولديك تاريخ من ارتفاع ضغط الدم
  5. الاصابة بالصداع بعد أن بلغت الأسبوع العشرين من الحمل
  6. إذا كان لديك ألم مصحوب بأعراض أخرى مثل الغثيان والرؤية الضبابية وآلام البطن.
  7. انتفاخ في الجسم
  8. إذا شعرت بألم في الرأس بعد السقوط وضرب رأسك

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي