هل التطعيم بلقاح فيروس كورونا آمن للحوامل والأطفال أم الأفضل عدم التطعيم به

8٬230 المشاهدات
الاطفال والتطعيم بلقاحات الكوفيييد
الحوامل وفيروس كورونا
لقاح فايزر وموديرنا
لقاح فيروس كورونا والاطفال والحوامل

تم منح موافقة الاستخدام الطارئ من قبل إدارة الغذاء والدواء للقاحين من لقاحات فيروس كورونا المستجد.

ففي 11 ديسمبر، أذنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بأول لقاح لفيروس كورونا للاستخدام في حالات الطوارئ.

وقد أثبت اللقاح، الذي صنعته شركتا  فايزر/بيونتيك، فعاليته بنسبة 95٪ في التجارب السريرية واسعة النطاق.

كما تمت الموافقة أيضًا على لقاح ثاني لفيروس كورونا من شركة موديرنا، للاستخدام في حالات الطوارئ في 18 ديسمبر.

ويصل معدل فعالية هذا اللقاح 94.1 بالمائة.

هل يمكنني الحصول على لقاح فيروس كورونا وانا حامل أو مرضعة؟

باختصار: نعم، ستتمكن من تحديد ما إذا كنت ستحصلين على اللقاح أم لا. ولكن ما لم تكن عاملة في مجال الرعاية الصحية، فقد يمر وقت طويل قبل أن يتم تلقيحك بالفعل.

فكلا اللقاحين متوفران حاليًا بكميات محدودة جدًا. حتى عندما تتوفر المزيد من صيغ اللقاح، فلا يزال يتعين إنتاجها وشحنها على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد.

توصي اللجنة الاستشارية لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن يتلقى العاملون في مجال الرعاية الصحية والمقيمون في مرافق الرعاية طويلة الأجل اللقاح أولاً، يليهم العاملون الأساسيون، والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية تزيد من خطر إصابتهم بمضاعفات حادة عند إصابتهم بكوفييد 19 والأشخاص الأكبر من 65 عامًا

من المحتمل أن يبدأ أفراد عامة الناس في الحصول على لقاح فيروس كورونا بحلول ربيع عام 2021.

اعرفي أكثر عن: ماهي أعراض فيروس كورونا كوفيد 19؟ وكيف تنتقل العدوى؟

هل لقاحات فيروس كورونا آمنة للحوامل والمرضعات؟

لا تُسجِّل التجارب السريرية للقاح عادةً المشاركات الحوامل أو المرضعات حتى يتم إثبات أن اللقاح آمن للأشخاص غير الحوامل.

لذلك، تم استبعاد النساء الحوامل والمرضعات من التجارب السريرية لقاح فيروس كورونا لشركتا  فايزر/بيونتيك، ولم يتم تضمينهن في أي تجارب جارية للقاحات تصنعها شركات أخرى.

 مما يعني أنه لا توجد بيانات مؤكدة متاحة لمعرفة ما إذا كانت هذه اللقاحات آمنة للحوامل أو المرضعات أم لا

ومع ذلك، لاحظ الخبراء من مركز السيطرة على الأمراض والكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء (ACOG) أن لقاحات mRNA لا تحتوي على أي فيروس حي، وبالتالي لا يُعتقد أنها تشكل خطرًا على الأجنة أو الرضع.

 كما أشاروا إلى أن مخاطر الإصابة بمضاعفات كوفييد أثناء الحمل (زيادة خطر الولادة المبكرة) تكون أعلى من المخاطر المحتملة لأخذ اللقاح أثناء الحمل.

ولذلك لا ينبغي حجب اللقاحين المعتمدين لفيروس كورونا عن النساء الحوامل أو المرضعات، وتقول مراكز السيطرة على الأمراض إن النساء الحوامل المؤهلات قد يخترنَ التطعيم.

في حين أن منظمة الصحة العالمية لا توصي بتلقي الحوامل اللقاح في هذا الوقت “بسبب عدم كفاية البيانات

إذا كنتِ حاملاً وتعملين في مجال الرعاية الصحية ومؤهلة للحصول على لقاح فيروس كورونا في الوقت الحالي، فتحدثي إلى طبيبك إذا كان لديك أي مخاوف بشأن ما إذا كان ينبغي عليك تلقيه في النهاية، هذا هو قرارك.

إذا لم تكوني عاملة في مجال الرعاية الصحية، فمن المحتمل أن تمر بضعة أشهر على الأقل قبل أن تكون مؤهلة لتلقي أي من اللقاحين.

وبحلول ذلك الوقت، سيكون هناك المزيد من بيانات السلامة المتاحة.

هل سيتمكن الأطفال والرضع من الحصول على لقاحات فيروس كورونا ؟

أذنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بلقاح فايزر/بيونتيك للاستخدام في حالات الطوارئ لمن هم في الـ 16 عاماً وما فوق، ولقاح Moderna لمن هم في سن 18 وما فوق.

ومن المحتمل أن يستغرق تطعيم الأطفال الرضع والأطفال الصغار شهورًا، إن لم يكن أطول.

في الآونة الأخيرة فقط تم تضمين أطفال في الولايات المتحدة في التجارب السريرية. بدأت شركة فايزر في تسجيل الأطفال الذين يبلغون من العمر 12 عامًا فأكثر في تجاربهم في أواخر سبتمبر 2020

 وفي ديسمبر 2020، بدأت شركة موديرنا في تجنيد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا لإجراء تجربة سريرية.

في كثير من الأحيان، يتم اختبار اللقاحات على البالغين الأصحاء قبل أن يقوم الباحثون باختبارها على المراهقين.

وإذا ثبُت أن اللقاح آمن وفعال، فعادة ما يتم اختباره على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 11 عامًا ، ويتبعهم الأطفال الصغار والرضع.

يتوقع بعض الخبراء أن المراهقين وهم على الأرجح المجموعة الأولى من الأطفال المؤهلين لتلقي لقاح فيروس كورونا لن يتم تطعيمهم حتى أواخر الربيع أو أوائل الصيف على أقرب تقدير.

بدأت التجارب السريرية على المراهقين للتو، وسيستغرق الخبراء وقتًا لتحليل البيانات. إذا كانت النتائج مشجعة، فسيتم دراسة الأطفال الصغار.

ما الذي يجب أن يعرفه الآباء عن لقاحات كورونا؟

على الرغم من أنه من المحتمل أن يمر وقت طويل قبل أن يتم تطعيم الأطفال ضد فيروس كورونا، فقد يستفيدون منه بشكل غير مباشر بنفس الطريقة التي يستفيد بها الأطفال حديثو الولادة من لقاحات الإنفلونزا والحصبة بمعنى، إذا كان كل من حولهم تم تطعيمهم، فقد أصبحوا أقل عرضة للإصابة.

بينما من المرجح أن يلعب لقاح فيروس كورونا دورًا رئيسيًا في إنهاء الوباء العالمي، فإنه لن يقضي على الفيروس تمامًا.

 في المستقبل القريب، يجب على الجميع الاستمرار في ارتداء القناع والمسافة الاجتماعية وغسل أيديهم كثيرًا

اعرفي أكثر عن: علاقة الأسطح والإصابة بفيروس كورونا؟وماهي طرق الوقاية؟

المصدر

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي