الصفرا عند الأطفال حديثي الولادة انواعها واعراضها وطرق العلاج المختلفة

8٬803 المشاهدات
انواع الصفرا في الرضع
انواع الصفرا عند حديثي الولادة

الصفرا عند الأطفال حديثي الولادة من الأعراض الشائعة التي تظهر في الأسبوع الأول من ولادة الطفل، وتختلف أعراضها حسب نوعها طبيعيًا كان أم مرضيًا.

وللتعرف على أسبابها وأعراضها وكذلك طرق علاجها المختلفة ومدى خطورتها على الطفل، يمكنك متابعة هذا المقال.

ما هي الصفرا عند الأطفال حديثي الولادة؟

الصفرا أو اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة هي عبارة عن تصبغ الجلد والعينين باللون الأصفر؛ وينجم ذلك عن الارتفاع الحادث في مستوى البيليروبين في دم الأطفال.

والبيليروبين هو عبارة عن مادة صفراء تنتج عن تكسر في كريات الدم الحمراء، ولعل الكبد هو العضو المسؤول عن إزالة هذه المادة من الدم وتمريرها عبر الأمعاء؛ ليتيح لها الخروج من الجسم.

وفي الأطفال حديثي الولادة تكون خلايا الكبد غير ناضجة بشكل كاف؛ لتزيل الكمية الزائدة من البيلروبين كما يحدث في كبد البالغين.

ونتيجة ذلك تتراكم مادة البيلروبين بسرعة تفوق قدرة الكبد على تحطيمها وإزالتها من الجسم، ومن ثم يحدث اليرقان.

ولكن الجميل في الأمر، أنه في معظم الأحيان يزول اليرقان تلقائيًا دون الحاجة إلى العلاج.

لكن على الرغم من ذلك تتواجد بعض الحالات التي تحتاج إلى العلاج لخفض مستوى البليروبين، وهو ما سنتعرف عليه لاحقًا.

ما هي أعراض الصفرا عند الأطفال حديثي الولادة؟

الطفل المصاب بالصفرا قد تبدو عليه بعض التغيرات الجسدية؛ ومنها تصبغ لون الجلد باللون الأصفر بداية من وجهه وعينيه مرورًا بصدره ومعدته ثم ساقيه.

كما يعاني الأطفال حديثو الولادة المصابون بالصفرا من النعاس وقلة النشاط عن غيرهم، فضلًا عن الصعوبة في التغذية والرضاعة التي تجعل هنالك صعوبة في زيادة وزن الطفل.

كما تشتمل أعراض الصفرا عند الأطفال حديثي الولادة تغير في لون البول؛ بحيث يصبح أصفر اللون غامقًا، وكذلك تغير في لون البراز؛ بحيث يصبح ذي لون باهت.

ومن الجدير بالذكر أن الأطفال ذوي البشرة الداكنة قد يصعب رؤية الصفرا عليهم. ولتخطي هذا الأمر، يمكنك الضغط بلطف على أنف طفلك أو على جبهته. فإذا كان الطفل مصابًا بالصفرا، فإن لون جلده سيبدو أصفرًا عندما تقومين برفع إصبعك.

اعرفي أكثر عن: فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

أنواع الصفرا عند الأطفال حديثي الولادة:

1. الصفرا الفسيولوجية أو الطبيعية:

وتتميز بأنها تظهر في الأيام ما بين الثاني إلى الرابع من الولادة، وتتراوح نسبة البيلروبين في دم الطفل المصاب بها ما بين 8  إلى 12  ملجم في بداية الإصابة.

وتتميز الصفرا الطبيعية بأنها تحدث بمجرد اصفرار لون الجلد مع عدم رغبة الطفل بالرضاعة، كما أنها تصيب عددًا كبيرًا من الأطفال حديثي الولادة، ولذا فهي تعتبر حالة لا مرض.

2. الصفرا المرضية:

وتظهر غالبًا في اليوم الأول من ولادة الطفل، وتفوق نسبة البيلروبين فيها 25  مجم لكل ديسيلتر، ومن أشهر أسبابها:

  • الولادة المبكرة؛ إذ يعجز الأطفال الذين ولدوا قبل الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل عن التخلص من مادة البيلروبين بنفس السرعة التي يقوم بها الأطفال الذين ولدوا في موعدهم الطبيعي.

وبالإضافة إلى ذلك نجد أن حركة الأمعاء لديهم بطيئة؛ بسبب قلة الطعام الذي يقومون بتناوله، ولذا تقل كمية البيلروبين التي تخرج مع البراز، مما يتسبب في حدوث الصفرا.

  • الإصابة بكدمات أثناء الولادة؛ وذلك لأن تلك الكدمات تعني المزيد من خلايا الدم الحمراء المتكسرة في الدم، وبالتالي نسبة أكبر من البيلروبين، ومن ثم تحدث الصفرا.
  • عدم التوافق في فصائل الدم بين الأم وجنينها، ولذا تقوم الأجسام المضادة التي تخرج من جسم الأم في تكسير كريات الدم الحمراء لدى الجنين، مما يتسبب في حدوث الصفرا.
  • الإصابة بالجفاف أو انخفاض في السعرات الحرارية للطفل.

وتتميز الصفرا المرضية بأن أعراضها أكثر خطورة من الصفرا الفسيولوجية؛ إذ نجد أن الطفل يبدو عليه الإعياء الشديد،.

وقد يصاب بضيق في التنفس مع زيادة سرعة التنفس، بالإضافة إلى إصابته بكدمات زرقاء تنتشر في جسده. وقد يتعرض المولود في بعض الحالات إلى النزيف والتشنجات أيضًا.

اقرأي أكثر عن: الحركة بعد الولادة القيصرية

متى تستشيرين الطبيب؟

كما علمنا من قبل أن معظم الصفرا التي تحدث عند الأطفال حديثي الولادة تكون طبيعية.

ولكن بعض الحالات تكون مرضية، وقد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة جدًا؛ منها تليف المخ الناجم عن وصول البليروبين إلى الدماغ.

وفيما يلي نعرض لكم علامات الخطر التي تستدعي اللجوء إلى الطبيب على الفور دون انتظار:

  • في حال لاحظتِ انتشار الصفرا في جسد طفلك.
  • إذا أصيب طفلك بارتفاع شديد في درجة الحرارة؛ بمعنى أن درجة حرارته تخطت الثماني والثلاثين درجة مئوي..
  • في حال أصبح لون بشرة الطفل أكثر اصفرارًا.
  • إذا قلت رغبة الطفل عن الرضاعة  بشكل ملحوظ.
  • إذا وجدتِ طفلك يصرخ بصوتٍ عال باستمرار.
  • في حال لاحظتِ على طفلك السكون وانعدام في النشاط.

ولكن ننوه أيضًا أنه لا يجب عليكِ الانتظار حتى تظهر هذه العلامات على طفلك، ولكن بمجرد ظهور أولى علامات الصفرا يمكنك البدء باستشارة الطبيب.

كيف يتم تشخيص الصفرا عند الأطفال حديثي الولادة؟

يوصي الأطباء دائمًا بأن تحضر الأمهات أطفالهن إلى المستشفى في خلال 72 ساعة بعد الولادة؛ وذلك للتأكد من كونهم مصابون بالصفرا أو غير ذلك. وفي التشخيص يقوم الطبيب بملاحظة الاصفرار في لون عيني الطفل المصاب بالصفرا. ولكن على الرغم من ذلك يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات الإضافية.

وتشمل هذه الفحوصات: قياس مستوى البيلروبين في الدم من خلال جهاز يسمى بمقياس البيلروبين وفحص فصيلة الدم للطفل والأم وفحص عدد كريات الدم الحمراء لدى الطفل، كما يتم فحص مدى توافق عامل ريسوس.

 وبالإضافة إلى ذلك، يتم إجراء اختبار كومبوس للطفل أيضًا؛ للتحقق من مدى الانهيار في كريات الدم الحمراء.

علاج الصفرا عند الأطفال حديثي الولادة :

  1. العلاج بالضوء من خلال جهاز ينبعث منه طيف أخضر وأزرق. إذ يساعد هذا الضوء على التغير من تركيب جزيئات البيلروبين، والتخلص منها عن طريق البراز أو البول.
  2. الحقن بالجلوبين المناعي وريديًا.
  3. استبدال دم الطفل بالكامل؛ وتحدث في حالات الصفرا الشديدة التي رفضت الاستجابة لكل الطرق السابقة.

المراجع:

1. https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/infant-jaundice/symptoms-causes/syc-20373865

2. https://www.healthline.com/health/newborn-jaundice#prevention

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي