أسباب الطفح الجلدي للحامل وطرق العلاج المختلفة

7٬453 المشاهدات
أسباب الطفح الجلدي للحامل وطرق العلاج المختلفة
أسباب الطفح الجلدي للحامل وطرق العلاج المختلفة

أسباب الطفح الجلدي لدى الحامل هي من الأمور التي تشغل بال النساء اللاتي تعرضن للطفح الجلدي  في الحمل السابق أو لديهم خوف من التعرض له، وفي هذا المقال سنعرض لكي أنواع الطفح الجلدي وأسبابه وعوامل الخطر عند التعرض له وكذلك طرق العلاج المنزلية المختلفة. وإليكِ تفاصيل ذلك:

أنواع وأسباب الطفح الجلدي للحامل: 

1. البثور والطفح الجلدي:

وهي عبارة عن طفح جلدي يحدث غالبًا في الثلث الأخير من الحمل، إذ تظهر من 1 إلى 130 حبوب صغيرة في جسم المرأة الحامل.

ويظهر هذا النوع من الطفح الجلدي قرب علامات التمدد في المعدة، وقد تنتنشر أيضًا إلى الذراعين والأرداف وكذلك الساقين.

 وتبدو هذه الحبوب كبقع حمراء تثير الحكة فيها وتنتهي مع ولادة الجنين.

2. حكة الحمل:

وهي أحد أنواع الطفح الجلدي الذي يحدث في أي مرحلة من مراحل الحمل الثلاث، وتحدث لامرأة واحدة من بين ثلاثمائة امرأة حامل.

ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع قد يستمر لأسابيع أو عدة شهور بعد الولادة، ويظهر في البطن والساقين والذراعين على هيئة نتؤات قشرية.

3. الركود الصفراوي للحامل:

وهو أحد أسباب الطفح الجلدي لدى الحامل الذي يشيع حدوثه في الثلث الأخير من الحمل، والتي تدل على الإصابة بأمراض الكبد التي تحدثها الهرمونات.

ويصاب بهذه الحالة حوالي شخص من بين 146 إلى  1293 شخصًا ممن يعانون من الركود الصفراوي أثناء الحمل.

ويلاحظ ظهور الطفح الجلدي المصاحب للحكة على باطن القدمين وراحتي اليدين، ويعاني صاحبها من صعوبة في النوم جراء ذلك.

ومن الجدير بالذكر أنه على الرغم من أن هذه الحالة تنتهي مع الحمل، إلا أنه يجب الركض من أجل علاجها حتى لا تعرضك لخطر الولادة المبكرة أو ولادة طفل يعاني من مشاكل في الرئتين.

اقرأي أكثر عن: ارتفاع إنزيمات الكبد للحامل

4. الهيربس الحملي:

ويعرف أيضًا بحمل الفقاع، وهو مرض جلدي يصيب امرأة واحدة من بين 50000 في الثلث الثاني والثالث من فترة الحمل

5. القوباء الحملية:

وهي أحد أنواع الصدفية البثرية الذي يظهر عادةً في الثلث الثاني من الحمل ويصيب أي جزء من أجزاء الجسم.

وتشمل أعراض حمل الفقاع كل مما يلي: 

حمى وقشعريرة، إسهال، اضطرابات في العقد الليمفاوية، غثيان وتقيؤ.

6. طفح القراص:

وهو عبارة عن نتؤات تظهر في صورة بقع حمراء، وتصيب أي جزء من الجسم وتكون مصاحبة لحكة لاذعة.

وينتج طفح القراص عن  الإجهاد العاطفي أو نتيجة التحسس من الطعام أو لدغات الحشرات وغيرها، وهو يظهر في غضون عده أسابيع من الحمل ثم يختفي.

ومن أعراض طفح القراص الأخرى: 

النبض السريع، صعوبة التنفس، تورم اللسان، الشعور بوخز في اليدين والقدمين.

لماذا تصاب المرأة الحامل بتغيرات جلدية؟

وفيما يتعلق بأسباب الطفح الجلدي لدى الحامل سنعرض لكم فيما يلي عدة أسباب لظهور التغيرات الجلدية بصفة عامة عند الحوامل:

1. ضعف المناعة، والذي يجعل المرأة الحامل عرضة للإصابة بالعدوى الجلدية.

2. ارتفاع مستوى الهرمونات الذي يؤثر على المرارة ويتسبب في حدوث الحكة.

3. الزيادة في الوزن وتمدد بطن المرأة الحامل يجعلها عرضة للالتهابات التي تتسبب في حدوث التغيرات الجلدية بها.

4. بعض النظريات تخبرنا أن هجمات الجنين تصيب جلد الأم.

ما هي أعراض الطفح الجلدي لدى الحامل؟ 

بعد أن ذكرنا لكم أبرز  أسباب الطفح الجلدي لدى الحامل سنعرض لكم فيما يلي الهيئة التي يبدو عليها الطفح الجلدي لدى النساء الحوامل: 

يظهر الطفح الجلدي على هيئة بقع ذات لون وردي، صغيرة الحجم، وتشبه البثور التي تظهر في علامات التمدد.

وقد يجتمع الطفح الجلدي معًا مكونًا مناطق كبيرة وردية اللون تشبه اللويحات.

وغالبًا ما تنمو البثور حول هذه الطفح الجلدي وتنتشر بالتتابع من المعدة إلى الأرداف ثم الفخذين والذراعين وأخيرًا القدمين.

هل يشكل الطفح الجلدي خطرًا على الجنين؟

توجد عدة عوامل عند وجودها لدى المرأة الحامل فإنها تشكل خطرًا عليها فيما يتعلق بالطفح الجلدي، والتي نقوم بعرضها فيما يلي:

  • إذا كانت الأم حامل بصبي.
  • في حالات الحمل المتعددة “بتؤام أو أكثر”.
  • إذا كان الوزن يزداد بمعدل أعلى من الطبيعي.
  • إذا كان الطفح الجلدي من النوع القوقازي.
  • في حال كانت الأم تعاني من ارتفاع مستمر في ضغط الدم.

علاج الطفح الجلدي لدى الحوامل منزليًا:

إن الطفح الجلدي سينتهي حتمًا بعد الولادة بفترة قصيرة قد تصل إلى أسبوعين، لكن في بعض الأحيان تستمر هذه المشكلة لمدة أطول، ولذا فإننا نعرض لكم هنا بعض الحلول الطبيعية التي يمكنك البدء في تطبيقها سواء في فترة الحمل أو بعد الولادة:

اعرفي أكثر عن: الإسهال للحامل اسبابه وطرق علاجه منزلياً

1. تطبيق المرطبات المهدئة:

إذ أن المرطبات المهدئة تساعدك بشكل كبير على التخفيف من انزعاجك جراء التعرض للحكة المصاحبة للطفح الجلدي، ولكن هناك بعض المواد التي يجب أن تبتعدين عنها عند اختيار المرطب، ومنها ما يلي:

  • الريتينول.
  • حمض التروبيك.
  • حمض الساليسيليك.
  • فيتامين أ.
  • ريتينيل بالميتات.

2. تطبيق الاسترويدات الموضعية:

ومن أمثلة ذلك الكريمات التي تحتوي على مادة الهيدروكورتيزون والتي تقلل الحكة عند تطبيقها على المناطق المصابة بطفح جلدي.

ومن الجدير بالذكر أنه يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي دواء حتى لا يلحق الضرر بكِ وبالجنين.

3. مضادات الهيستامين: 

وهي من الأدوية الرئيسة التي يصفها الطبيب لكِ في حال كانت الحكة أو الطفح الجلدي ناتجين عن التعرض لحساسية ضد طعام معين أو الملوثات البيئية، وغيرها.

4. أخذ حمام دافئ لتقليل الحكة:

ويفضل وضع كمية من صودا الخبز في حوض الاستحمام، نظرًا لدوره الكبير في تقليل الحكة، أو يمكن استبدال ذلك بتطبيق كمادات باردة على المناطق المصابة وتجنب حكها بقدر المستطاع؛ حتى لا تزيدين من تفاقم الأعراض.

المراجع: 

1. https://www.healthline.com/health/pregnancy/puppps-rash#treatment

2. https://www.healthline.com/health/pregnancy/what-causes-rashes-during-pregnancy-and-how-to-treat-them#hives

osratyteam

فريق اسرتي جنتي هو فريق طبي متكامل له خبرات في المجال الطبي والبحث والترجمة ونتطلع دائماَ لكتابة كل جديد لك سيدتي